هذا الصباح-مهمة بحرية بسيبيريا لتقديم خدمات علاجية لأهلها

23/05/2017
ثمانية عشر طبيبا من مختلف الاختصاصات ودعو أحبابهم في مدينة تومسك الروسية واستعد رحلة إنسانية طويلة على متن السفينة المستشفى لزيارة سكان المناطق النائية في ساربيريا الكل أخذ احتياطاته الرحلة قد تستمر نحو خمسين يوما في مناطق تنخفض فيها درجات الحرارة عن الصفر المئوية بكثير لكن الآمال كانت كبيرة في إيصال الرعاية الطبية للمجتمعات المعزولة عن العالم التي قلما تحظى بالرعاية الطبية المناسبة اختارت طاقم شهر أيار مايو للإبحار في نهر ميكونغ وهو موسم ذوبان الجليد ومن المقرر أن تقطع السفينة نحو أربعة آلاف كيلومتر وروافده وعبر مستنقع بعض الأطباء المشاركين في رحلات العيادة العائمة سكان سيبيريا ولديهم معرفة بطرقاتها المائية ويتولى مشروع إغاثي تجهيز السفينة سنويا بشحنات طبية تصل قيمتها إلى 200 ألف دولار إضافة إلى الأجهزة الطبية لفحوص الدم تولى الأطباء المشاركون التعامل مع مختلف الحالات الصحية من تغذية الطفل إلى تشخيص أمراض السرطان وإجراء عمليات جراحية بسيطة ويقول الأطباء إن الناس في تلك المناطق ينتظرون قدومهم سنويا خصوصا بعد إقفال كثير من العيادات في نهاية العهد السوفييتي ورحيل الأطباء