عـاجـل: اللجنة الدولية للصليب الأحمر: ساهمنا في الإفراج عن 10 معتقلين من القوات الأمنية الأفغانية لدى حركة طالبان

هذا الصباح-فانوس رمضان.. بين الماضي والحاضر

23/05/2017
محمد جمال صانع فوانيس مصري يعمل في هذه المهنة منذ سنوات طويلة لكن حرفته القديمة أصبحت مهددة ففي نوافذ المحلات التجارية القريبة من ورشة جمال فوانيس صينية إلى المصابيح المصنوعة من النيكل والخشب المنحوت وتكسوها قبة من الزجاج رمزا للفخر الوطني فكان لابد من وسيلة لوقف فيضان الفوانيس الصينية في البلد ومنعها من القضاء على حرفته القديمة هذا الشاب طور شكلا جديدا للفانوس حتى يكون منافسا لنظيره الصيني واستغلالا لحب الناس لكرة القدم فقد علق على الفوانيس صورا من الأكريليك لاعبي كرة قدم مصريين وفنانين وفي أعقاب موجة احتجاج في العام الماضي على وسائل التواصل الاجتماعي حول اختفاء الحرفة اليدوية أصدرت وزارة الصناعة والتجارة المصرية مرسوما يحظر استيراد الفوانيس الصينية فلا يوجد خلال شهر رمضان أفضل من اقتناء فانوس يجمع بين المهارة التقليدية واللمسة الحديثة في يد صناع محليين محترفين