عشرات القتلى والجرحى بهجوم مانشستر بينهم المنفذ

23/05/2017
ربما كان يعلم من قصد قاعة مانشستر أرينا في شمال بريطانيا أن ليلته ستكون صاخبة خلال الحفل الموسيقي للمغنية الأميركية أريانا غراندي لكنه على الأرجح لم يكن يدري أن ختامها سيكون داميا بهذا الشكل قاعة للاحتفالات هي الأكبر في بريطانيا تتسع ل 21 ألفا على الأقل اهتزت بفعل انفجار صمت آذان الحاضرين فكان كفيلا بدفعهم للفرار سريعا تجنبا لمصير أسوأ شهود عيان ذكروا في حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي أن الانفجار وقع في بهو المجمع وبالتحديد قرب أحد المخارج بالتزامن مع نهاية الحفل وبداية خروج الحاضرين وكل ما تم نشره من مشاهد داخل القاعة جاءت من أناس سجل ما يحدث أثناء فرارهم حيث سمعت في التسجيلات نداءات لعدم الهلع وتجنب التدافع الشرطة البريطانية التي تعاملت مع الحادث منذ البداية بشبهة العمل الإرهابي أكدت وقوع العشرات بين قتيل وجريح وسارعت إلى عزل المنطقة وإيقاف حركة القطارات القريبة من قاعة الاحتفالات في الوقت الراهن نتعامل مع الحادث على أنه حادث إرهابي إلى أن نحصل على مزيد من المعلومات نعمل سويا مع الأطراف المعنية بمكافحة الإرهاب على المستوى الوطني ومع شركاء بريطانيا في مجال الاستخبارات هذه بالتأكيد أوقات مقلقة للغاية للجميع ونحن نعمل ما في وسعنا بالتعاون مع الوكالات المحلية والوطنية لجمع المعلومات عما حدث الليلة الماضية ولدعم الضحايا وذويهم من جهتها رئيسة الوزراء البريطانية تريزا مي سارعت إلى إدانة الحادث مشيرة بدورها إلى أن شرطة بلادها تتعامل معه على أنه اعتداء إرهابي مروع وفي حال ثبت ذلك فإن ما جرى سيكون الحادث الأكثر دموية الذي يضرب بريطانيا منذ هجمات لندن التي وقعت في يوليو من عام 2005 كما أنه يأتي قبل أكثر من أسبوعين على إجراء انتخابات عامة في البلاد والتي تشير استطلاعات الرأي إلى وجود أفضلية لحزب المحافظين فيها