ترمب يتجاهل معاناة الفلسطينيين

23/05/2017
لم تدم زيارة الرئيس الأميركي إلى مدينة بيت لحم أكثر من ساعة ونصف الساعة فماذا أتاحت تلك الزيارة القصيرة له أن يراه وما الذي أغفله وربما تجاهله خلال زيارته عبر تلك البوابة دخل ترمب إلى مدينة بيت لحم لكن ربما لم يهمس أحد في أذنه أن البوابة التي أقامها الاحتلال على المدخل الرئيسي لمدينة بيت لحم إنما تغلق وتفتح أمام الفلسطينيين بإذن إسرائيلي غادر ترمب بيت لحم فأغلقت البوابة لساعات الأكيد أن ترمب لم يضطر كحال الفلسطينيين أن ينتظر طويلا عند هذا الحاجز الذي بات البديل للطريق الرئيسي الذي أغلقته إسرائيل بعد أن أقامت جدارا عازلا قطع التواصل التاريخي بين القدس وبيت لحم لم يتوقف الرئيس الأميركي أبدا أمام الجدار الذي يحاصر بيت لحم ولم يأت على ذكره ذكر ثماني عشرة مستوطنة تلتف حولها وتحاصرها من الجهات الأربع ويسكنها ما يزيد على مائة ألف مستوطن بينهم قادة في إسرائيل خلال زيارته لم يلق ترمب بالا سكان المدينة ومخيماتها الثلاثة عايده ودهيشة والعزا التي ما زال يسكنها نحو عشرين ألفا من اللاجئين الذين يحتفظون بمفاتيح منازلهم إلى اليوم كنيسة المهد غابت هي الأخرى عن برنامج الضيف الأميركي لو زارها للتفت إلى خيمة الاعتصام تلك ولعشرات من أهالي الأسرى المضربين عن الطعام مطالبنا إنسانية يقول المعتصمون لكن عذرا منك أيتها الأم فالإنسانية ربما باتت حقا مكفولا بنظر العالم المتحضر لبعض الشعوب لا لكلها شيرين أبو عاقلة الجزيرة بيت لحم