أبرز المبادرات الأميركية لحل القضية الفلسطينية

23/05/2017
ستة عقود لم تتوقف فيها المبادرات الأميركية لحل القضية الفلسطينية رافقتها الإخفاقات ومعاناة مستمرة لملايين الفلسطينيين من أبرزها مشروع جوزيف جونسون عام 61 الذي عينه الرئيس كينيدي لحل قضية اللاجئين الفلسطينيين بإعادة مائة ألف منهم إلى بلداتهم التي هجروا منها مقابل تزويد إسرائيل بصواريخ هوكا المتطورة لكن رئيس الحكومة الإسرائيلية آنذاك بن غوريون رفض المبادرة فتراجع عنها الرئيس الأميركي كيندي تلاها مشروع الرئيس رونالد ريغن عام 82 ويتضمن حلا لمشكلة الفلسطينيين في الضفة والقطاع من خلال إضعاف منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان ومنح الأردن حرية التصرف كقوة مركزية تعطي رعايتها لحكم ذاتي فلسطيني في الضفة والقطاع لكن مناحيم بيغن رفض الانسحاب من لبنان بعد اجتياحه وكذا وثيقة وزير الخارجية الأميركي جورج شولتز عام ثمانية وثمانين وخطة النقاط الخمس عام 89 ومؤتمر مدريد عام 91 بهدف إطلاق عملية السلام بين إسرائيل والدول العربية وعلى خلفية اندلاع انتفاضة الأقصى الثانية عام 2000 وفشل مفاوضات كامب ديفيد عرض الرئيس بيل كلينتون خطة للحل بين الجانبين تضمنت تنازلا فلسطينيا عن حق العودة وتنازلا إسرائيليا عن السيادة على الحرم القدسي الشريف وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على معظم القطاع والضفة تبعت ذلك مبادرات كمشروع جورج تينيت عام 2001 لوقف إطلاق النار بين الفلسطينيين وإسرائيل وخريطة الطريق التي اقترحها جورج بوش الابن فيما سمي بحل الدولتين بإشراف لجنة رباعية دولية وفي محاولة لإعادة إطلاق عملية السلام عين الرئيس الأميركي باراك أوباما عام 2009 جورج ميتشل مبعوثا خاصا للشرق الأوسط إذا يأتي ترمب إلى البيت الأبيض ويتسارع نحوه القادة الإسرائيليون والفلسطينيون وكلاهما يأمل كسب التأييد لمواقفه بناءا على ما وعد به ترمب أثناء حملته الانتخابية بأنه سيجد حلا يبدأ ترمب رحلته إلى المنطقة وهو مثقل بإرث كبير من المبادرات والمقترحات ويحمل في جعبته ما روج إعلاميا صفقة العصر