هل من خطة سلام للشرق الأوسط؟

22/05/2017
هل من خطة سلام لا يبدو أن رحلة الاير فورس ون المباشرة غير المسبوقة تحمل مبادرة سياسية متكاملة ليس بعد تقول صحيفة هآرتس الإسرائيلية نقلا عن مسؤولين في البيت الأبيض مع ذلك رأى دونالد ترمب ما وصفها بفرصة نادرة لتحقيق الاستقرار والأمن والسلام لشعوب المنطقة كافه لم ير ضرورة لقول المزيد عن تصوره لدفع عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية المتعثرة يبدو أنه بدأ يفهم الملف وتعقيداته قد يلقى استحسانا فلسطينيا تراجعه حتى الآن عن خطط نقل السفارة الأميركية إلى القدس وكذا عن وعوده فيما يبدو بالاعتراف بالمدينة المقدسة عاصمة موحدة لدولة إسرائيل لكنه في تل أبيب عين سفيرا لبلده بدا إسرائيليا حتى النخاع حتى حل الدولتين لا يعتبره على خلاف الدارج من مواقف بلده والمجتمع الدولي الحل الوحيد للصراع أما النشاط الاستيطاني فلم يعارضه صراحة لكنه يحبذ تخفيف وتيرة البناء لقد جاء في المقابل كما يبدو لبناء شيء آخر الثقة فثمة تحليلات تشير إلى أن ترامب سيطلب من الطرفين القيام بخطوات في ذلك الاتجاه تسهل استئناف مفاوضات السلام قيل أيضا إنه سيحاول قريبا جمع الرئيس الفلسطيني برئيس الوزراء الإسرائيلي ولعله يمهد لعقد مؤتمر سلام إقليمي في وقت لاحق قد تشارك فيه عمان والقاهرة والرياض يطمئن مقربون من الرئيس الأميركي بأنه مستعد لبذل جهود شخصية في هذا الصدد في حال رأى جدية من الأطراف المعنية بالنسبة لوزير خارجيته فإن الثقة الأميركية بإمكان إعادة إطلاق عملية السلام تنبع من البيئة والظروف في المنطقة بأكملها ثمة إذن دينامية جديدة مختلفة قد يفسر ذلك مثلا تغاضي إسرائيل عن صفقات سلاح أبرمها ترمب في الرياض مع أنها تهدد بكسر التوازن الإستراتيجي في الشرق الأوسط فإيران بدت التهديد الأكبر الذي يرجئ ما دونه من حسابات يقول الرئيس الأميركي إن إيران قربت على الأقل بين الكثير من الدول في منطقة الشرق الأوسط وإسرائيل أمام القمة العربية الإسلامية الأميركية دعا الرئيس الأميركي الجميع إلى العمل من أجل عزل إيران وأمام الإسرائيليين قال إنه لن يسمح لإيران أبدا بحيازة سلاح نووي وإن عليها أن توقف تمويل القتل وتدريب المليشيات إرهابية وتسليحها هنا كما هناك كلام يطرب الأسماع بانتظار الأفعال