هذا الصباح-برامج لمواجهة توتر الامتحانات عند المراهقين بأستراليا

22/05/2017
دنت لحظة الجد ولم يعد أمام الطلبة مفر من استغلال الدقائق والثواني المتبقية من العام الدراسي مع اقتراب موعد الامتحانات النهائية أيام عصيبة كثيرا ما تضع الأهل والطلبة في حالة توتر حالات أكثر من يعاني منها طلبة الصف الحادي عشر هنا في إحدى مدارس العاصمة الأسترالية كامبيرا يتشاطر هؤلاء الفتيات الصغيرات مخاوفهن من الإخفاق في امتحان القبول للجامعة مشاعر يحاول إخفاءها للتركيز على دراستهم وحياتهم الاجتماعية لكنهن أحيانا يشعرون أن الوقت قد فات وأن شدة توترهن تدفعهن للتخلي عن دخول الامتحان للتخفيف من معاناة هؤلاء الفتيات فكرت مدارس كامبيرا بتطبيق برامج تربوية جديدة تدفع الطلبة إلى التأمل ووظفت متطوعين لتعليم الطلبة في المراحل النهائية كيفية التفريق بين مشاعر التوتر المفيدة ومشاعر القلق الهدامة البرنامج من بنات أفكار مؤسسة خاصة يديرها خبراء تربويون في التثقيف الصحي الذهني وهدفها تمكين الطلبة من السيطرة على مشاعرهم وتخطي حالات التوتر مفرطة وكيفية التأقلم مع الوضع