آثار الصراع تخيم على الذكرى الـ27 للوحدة اليمنية

22/05/2017
طالما تغنى اليمنيون بالوحدة شمالا وجنوبا واثق الفن اليمني حضورها في الوجدان الشعبي لكن الساسة أفسدوا ما أراده الشعب واليوم لم تعد ذكرى الوحدة أيضا لجزء من أبناء الشعب اليمني خصوصا أبناء الجنوب الذين كانوا أكثر حماسة لها كان هذا عنوان فيلم أنتجته قناة الجزيرة وثقل محطات مهمة في ذاكرة اليمن وفي مراحل عدة سجلت الوحدة حضورها بقوة في وجدان اليمنيين بفئاتهم ونخبهم مطلب استغله نظام الرئيس المخلوع صالح ليحقق مصالحه الشخصية والحزبية الضيقة بفترة وجيزة أكثر من مائة وستة وخمسين محاولة اغتيال من ضمنها 56 محاولة نجحت اندلعت حرب عام 94 التي خطط لها صالح مبكرا وبنى لها منظومة تحالفات مكنته من حسم الحرب لصالحه بعد ذلك في تجاهل مطالب أهل الجنوب وينتهي به الأمر لاحقا إلى الرغبة في تأبيد حكمه دستوريا اندلعت ثورة فبراير عام 2011 نتيجة هذه التراكمات وغيرها فوجد فيها كثير من اليمنيين فرصة لتصحيح مسار الوحدة أفرزت الثورة مؤتمر الحوار الذي وضع القضية الجنوبية على رأس الأجندة أجمع المشاركون في مؤتمر الحوار على أن وحدة عام 90 غير قابلة للعيش وعلى الناس بالتالي أن يفكروا بصيغة أخرى في مقابل المركزية التي أفسد تجربة الوحدة طرح مؤتمر الحوار فكرة يمن اتحادي من ستة أقاليم يحكم ضمنها كل أبناء منطقة منطقتهم لم يكتب له أن يتحقق فقد غدر الحوثيون بالثورة بالتحالف مع الرئيس المخلوع وقادوا اجتياحا عسكريا وصل إلى المحافظات الجنوبية وكانت حرب عام 2015 بشهادة أبناء الجنوب أكثر بشاعة من حرب تمكنت المقاومة الجنوبية بمساندة التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية من دحر جماعة الحوثي وميليشيات علي عبد الله صالح وأعلن الرئيس هادي عدن عاصمة مؤقتة للجمهورية اليمنية في الحادي عشر من شهر مايو الجاري أعلن في مدينة عدن عن تشكيل ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي الذي رفضته الرئاسة اليمنية وقالت إنه يعمق هوة الانقسامات ولا يحقق الصالح العام لليمن كدولة واحدة نظام صالح أفسد فكرة الوحدة وكذلك فعل الحوثيون وهناك اليوم تحالف عربي ضد تحالف الحوثي صالح مازال بعض أبناء الجنوب يرفعون خيار الانفصال ويحاول بعض قادة الحراك الجنوبي استغلال اللحظة الراهنة في فرض خياراتهم يرى البعض أن هذه الانتهازية تشبه إلى حد ما انتهازية صالح في استغلال حماس الجماهير خدمة لمصالح شخصية الانفصال لاجل الانفصال بنفس سخافة الوحدة أو الموت