القمة العربية الإسلامية الأميركية تدعو لمكافحة الإرهاب والتطرف

21/05/2017
قمة عربية إسلامية أميركية وصفت بالتاريخية القمة التي حضرها الرئيس الأميركي دونالد ترامب وهو أول رئيس أميركي يخصص زيارته الخارجية الأولى لدولة عربية إسلامية شكلت فرصة لبناء شراكة عنوانها الأساسي تكريس التعاون الاستراتيجي ومحاربة التطرف العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الذي استضاف القمة قال في افتتاحها أن المملكة لن تتهاون في محاكمة كل من يمول ويدعم الإرهاب وأضاف أن إيران هي رأس حربة الإرهاب العالمي لكنه أكد أنه لا يؤاخذ الشعب الإيراني بجريرة نظامه الرئيس الأميركي دونالد ترمب أكد أمام القمة أنه يحمل رسالة صداقة وأمل ومحبة وبدا واضحا اختلاف لهجته عن اللهجة التي استخدمها عدة مرات في حملته الانتخابية واختار كلماته بعناية وقال إن على الجميع الانفتاح والتحلي بالاحترام المتبادل وشدد على ضرورة قيام الدول الإسلامية بدحر الإرهابيين وضمان عدم حصولهم على ملاذات على أراضيها وخصص ترامب فترات طويلة من حديثه لإيران التي اتهم نظامها بالمسؤولية عن حالة عدم الاستقرار في المنطقة إلى أن يبدي النظام الإيراني استعدادا لأن يصبح شريكا في السلام كل الدول المحترمة يجب أن تعمل معا لعزل إيران ومنعها من تمويل الإرهاب فقد ارتكب الاسد جرائم أوصاف بدعم إيراني أن إيران توفر الأسلحة والتدريب للإرهابيين والجماعات المتطرفة وتشير الخطابات التي ألقيت في هذه القمة العربية الإسلامية الأميركية إلى تبلور رؤية مشتركة للوضع في المنطقة مع تحديد سبل التصدي للمشاكل التي تواجهها خصوصا على المستوى الأمني وفي هذا الإطار أعلن افتتاح المركز العالمي لمكافحة التطرف الذي ستكون من أهم مهامه مواجهة انتشار النزاعات المتطرفة وترسيخ المبادئ الإسلامية المعتدلة في العالم