الرئيس اليمني: الوحدة اليمنية كانت وستظل شامخة

21/05/2017
لم يكن يوم الأحد يوم حلول الذكرى الرابعة والعشرين لما يعرف بفك ارتباط جنوب اليمن مع دولة الوحدة يوما عاديا في العاصمة اليمنية الانتقالية عدن فصائل الحراك الجنوبي حشدت من جديد مظاهرة شاركت فيها أعداد قادمة من مختلف المحافظات الجنوبية لتأييد المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يصفه الحراك ممثل سياسي داخلي وخارجي لجنوب اليمن اللافت للنظر أن الحراك الجنوبي دعا المجتمع الدولي إلى التعاطي بجدية مع ما يسميه مطالبه المشروعة كأساس لحل الأزمة اليمنية في غمرة السؤال المطروح الذي لا يتعلق فقط بآثار هذه التحركات السالبة على الشرعية اليمنية وتحدياتها الراهنة المختلفة بل وعلى التحالف العربي الداعم لها تماما كما يتعلق بصدقية حديث عن عدم استهداف شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي المعروف أن تحرك الحراك وإنشاء المجلس ثم حشد التأييد له أكثر من مرة جاء بعد إقالة الرئيس هادي محافظ عدن السابق عيدروس الزبيدي الذي خاطب المظاهرة من أبو ظبي وحث المتظاهرين على دعم المجلس وحي مطالبهم باستعادة دولة الجنوب تأتي مجمل هذه التطورات متزامنة أيضا مع الذكرى السابعة والعشرين للوحدة اليمنية وقد هنأ العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وأركان القيادة السعودية الرئيس هادي بالذكرى على هامش القمة العربية الإسلامية الأميركية المنعقد في الرياض والتي كان موضوع الإرهاب الإيراني ودعم طهران للحوثيين وحزب الله جزءا مهما مما جرى التداول حوله فيها لتطرح السؤال الأكبر المتعلق بتوقيت إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي والمظاهرات التي أيدته في غمرة حرب ضروس تخوضها الشرعية اليمنية بقيادة الرئيس هادي لاسترداد مفاتيح الدولة من أيدي الانقلابيين الحوثيين وأنصارهم من ميليشيات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وهو أمر يتفق فيه الجميع بمن فيهم قادة مظاهرة الأحد هذه بكل جوانبها المتناقضة