15 مايو 48.. نكبة شعب احتلت أرضه وشرد

20/05/2017
الخامس عشر من مايو أيار الذكرى التاسعة والستون لنكبة شعب احتلت أرضه ودمرت قراه وخجل إلى بلاد شتى نكبة الشعب الفلسطيني عام 48 على أيدي العصابات الصهيونية التي هجرت منه آنذاك أكثر من750 ألف شخص وأقامت على أرضه ما بات يعرف بدولة إسرائيل بدأت مأساة الشعب الفلسطيني قبل ذلك في السنين عندما وعدت بريطانيا على لسان وزير خارجيتها آرثر جيمس بلفور عام 1917 وعادت اليهود بدولة على أرض فلسطين وشجعت هجرتهم إليها لتبدأ العصابات الصهيونية جرائمها من ذلك التاريخ وتستمر حتى اليوم وإن تحت غطاء دولة العرب وهم سند يفترض على الأقل للشعب الفلسطيني خاضوا حروبا لتحرير فلسطين لكن ضعفهم وتخاذلهم ربما تسبب بهزيمتهم لتتمدد إسرائيل أكثر تحتل أراض عربية جديدة تحل الذكرى وقد تحولت النكبة إلى نكبات وسبعمائة ألف مهاجر إلى خمسة ملايين نتيجة حروب الاحتلال الإسرائيلي المتكرر ومجازره العديدة والتهجير المستمر لأصحاب الأرض فضلا عن مضايقة القابضين على الجمر الرافضين لمغادرة أرضهم وكل ذلك أمام مرأى ومسمع من العالم لتستمر إسرائيل في قتل وتهجير المزيد ضاربة عرض الحائط بكل القرارات الدولية ومواثيق حقوق الإنسان وتبقى فلسطين كآخر بلد محتل على وجه الأرض شاهدة على ازدواجية المعايير لدى المجتمع الدولي وعجزه عن توفير قيم العدالة والحرية التي ينادي بها