كندا تسعى لاستقدام مزيد من اللاجئين السوريين

20/05/2017
تحاول كفالة ثلاث عائلات سورية لجأت إلى الأردن هي و4 أشخاص آخرين تقدموا بطلبات باستقدام لاجئين سوريين للعيش في كندا لكنها تشكو طول الانتظار قدمنا الأوراق المطلوبة وجمعنا المال اللازم ونحن ننتظر منذ أكثر من عام مصير طلبات عائلتين تعيشان في مخيم الزعتري والعائلة الثالثة تعيش في غرفة صغيرة قدمنا أوراقهم منذ ثمانية أشهر ولا نعرف ماذا يجري إنه أمر محبط أعطت الحكومة الكندية الحق لخمسة أشخاص على الأقل أو منظمة أو كنيسة فرصة كفالة عائلة أو أكثر لمدة عام مقابل الالتزام القانوني بدفع مصاريف العيش والإقامة والمساعدة على التأقلم وإيجاد عمل ومع زيادة الطلبات قررت الحكومة قبول ألف طلب في العام بالرغم من وضعها سقفا لأعداد اللاجئين المكفولين من قبل الأفراد أو القطاع الخاص تعتزم الحكومة الكندية الالتزام بخطتها الرامية لاستقبال نحو 40 ألف لاجئ خلال هذا العام عدد قد يكون هو الأعلى في تاريخ كندا الحديث خلدون الأعرج وعائلته جاؤوا إلى كندا قبل خمسة أشهر يقول إن حياته هنا أفضل بكثير لكنه يواجه صعوبات جمة وأظهر تقرير لمجلس الشيوخ الكندي أن عدد اللاجئين السوريين الذين لا يتكلمون إحدى اللغة رسميتين الإنجليزية والفرنسية لا يزال بالآلاف مما يقلل من فرصهم في إيجاد عمل والاندماج في المجتمع ويطالب هذا الناشط الحقوقي الحكومة الفيدرالية بتوفير فرص عمل للاجئين وتسهيل الكفالات الخاصة لهم يوفر برنامج الكفالة خاصة فرصا أكبر للاجئين لأنهم سيستفيدون من علاقات كفلائهم ودعمهم المستمر في البحث عن فرص عمل ولن يتوفر هذا الدعم في البرنامج الحكومي ولهذا ستكون أرقام البطالة بينهم مرتفعة بينما تشير الإحصائيات الرسمية إلى أن حوالي أربعة عشر ألف لاجئ سوري جاؤوا بموجب كفالات خاصة حصل أكثر من نصفهم على فرصة عمل ويبقى الآلاف يبحثون عن مصدر رزق كريم عمر آل صالح الجزيرة