هيومن رايتس تؤكد استخدام النظام السوري لغاز الأعصاب

02/05/2017
لكل أربع مرات يستخدم فيها الغاز السام ضجة إعلامية وعالمية واحدة بلغة التصريحات قوات النظام السوري استخدمت مواد كيميائية تهاجم الأعصاب في أربع مناسبات على الأقل تم توثيقها خلال الأشهر الستة الأخيرة وذلك وفق تقرير أخير صادر عن منظمة هيومن رايتس ووتش من غير المعقول أن أعتقد أنه في كل هذه الحالات الأربع التي حصلت منذ منتصف ديسمبر كانون الأول أن القنابل التقليدية السورية على نحو ما ضربت مخابئ تصنيع غاز الأعصاب والمبيدات الحشرية بدلا من ذلك يظهر نمط الهجمات أن الحكومة السورية احتفظت بالسارين أو بعض عوامل الأعصاب المماثلة بعد هجوم الغوطة الشرقية في أغسطس آب 2013 التقرير الجديد حمل أدلة تثبت وقائع كثيرة ارتكبت بالغازات المحرمة دوليا ليقول التقرير ربما في ما بين سطوره إن الهجوم المنفذ على خان شيخون بإدلب والذي قتل فيه 92 شخصا على الأقل لم يكن المصاب الأعظم الوحيد هذا العام بل كان على العالم أن يقلق أربعة أضعاف ما فعل في الحالات الأربع التي استخدم غاز الأعصاب فيها ولأنه لم يفعل ذلك من قبل ومن بعد أي قبل سنوات ثلاث عندما استخدمت القوات النظامية السورية السارين السام على الغوطة الشرقية الذي فتك يومها بحياة ألفي قتيل أتم النظام السوري مجازره لتصل إلى 4 مجازر هذا العام تارة بذخائر مملوءة بغاز الكلور وطورا بسارين الأمر الذي قالت فيه هيومان رايتس ووتش إنه يدحض مزاعم المسؤولين السوريين والروس بأن الوقيعة في خان شيخون كانت بسبب قنبلة تقليدية ضربت مواد كيميائية سامة على الأرض فكيف تكون القنابل التقليدية قد ضربت من مخابئ كيميائية مرارا وتكرارا على سبيل الصدفة وفي جميع أنحاء البلد فكان برهانان قاطعان دعت المنظمة خلالهما الأمن الدولي ومحققين في منظمة حظر الأسلحة على اتخاذ قرار يدعو جميع الأطراف لاعتماد عقوبات على كل من تراه مسؤولا عن هذه الهجمات او عن سابقاتها من هجمات كيميائية في سوريا يقول فيها أهلها إنها لم تذر على الأرض من القاطنين دياره