وقفة تضامنية في هامبورغ مع الزميل محمود حسين

19/05/2017
كالعادة مؤشر القلق على الحرية يتجاوز مؤشر الارتباك من تسارع تطور أدوات مهنة المتاعب المؤتمر العالمي للمعهد الدولي للصحافة وشعاره هذا العام بناء الصحافة التي نحتاجها حرية الإعلام وجودته طغى عليه القلق من المتربصين بحرية الرأي والإعلام عمدة هامبورغ الذي استضافت مدينته المؤتمر شدد على أن الديمقراطية في حاجة دائما للصحافة الجادة لكن الجدة والحرية لا يروقان دائما لكل السلطات حدث في مصر من سجن لصحفيي الجزيرة محمود حسين أمر محزن وكما تعلمون فإنه يقبع في السجن منذ مدة طويلة إنه أمر محزن أيضا ألا تستجيب الحكومات للضغوط الدولية للإفراج عن الصحفيين لكن ذلك لن يوقفنا عن بذل الجهود وسنستمر فيها لإطلاق سراحهم عزم كبير على مواصلة التفاعل مع قضية الزميل محمود حسين تواطؤ بعض الدول مع نظام القاهرة جعله يتمادى أكثر بالعمل على تطويع الإعلام وتطويقه هناك تواطؤ دولي سياسي يعني هناك تغلب على الأمر الجيوسياسي على الحرية فهناك تغاضي عن العديد من حقوق الإنسان في علاقة أميركا مع نظام عبد الفتاح السيسي المؤتمرون استنكروا ما تفعله السلطات الكاميرون من قمع وتكميم أفواه الصحفيين بعض هؤلاء خرجوا قبل أيام تنديدا بتواطؤ أجهزة القضاء مع أجهزة السلطة السياسية الشارع المكسيكي شهد أيضا بداية الأسبوع استنكارا إعلاميا واسعا عقب قتل الصحفي خافيير فاليس في وضح النهار برصاص مسلحين وهو الذي اشتهر بكشفه لشبكات المخدرات والفساد ويستمر الصراع بين صوت الإعلام وصولجان السلطان جراح كثيرة يحملها جسم الصحافة بسبب ضربات أعداء حرية الإعلام لكن تصميم الصحفيين كبير من أجل تحدي الضربات وتجاوز العقبات وإبقاء السلطة الرابعة في مقامه المناسب عياش دراجي الجزيرة من مدينة هامبورغ شمالي ألمانيا