ماكرون يعقد أول اجتماع لحكومته الجديدة

18/05/2017
صورة فوتوغرافية واحدة لا غير لتقديم الحكومة الفرنسية الجديدة في مكان يختلف عن الحكومات السابقة أرادها الرئيس إيمانويل ماكرون هكذا لإبراز تميز نظرته إلى السياسة والحكم عمن سبقوه فهذه الحكومة لا تمثل اليمين ولا اليسار لأول مرة منذ عقود طويلة بل تجمع أطياف سياسية مختلفة إلى حد التناقض أحيانا تلك نقطة قوتها كما يقول مقربون من الرئيس ماكرون فهي تنهي الصراع التقليدي في فرنسا بين اليمين والاشتراكيين أراد الرئيس مكرون من هذه الحكومة أن تكون انعكاسا للتحول السياسي الذي نقوده وهو ما يعني جمع شخصيات ذات توجهات يمينية وأخرى يسارية سرعان منصرف الوزراء للعمل مباشرة وعقد الرئيس مجلس الدفاع الوطني لاسيما وهو ينوي إصلاح منظومة المخابرات ثم يتحول مكرون على رأس وفد وزاري من الجمعة إلى مالي لتفقد العملية الجارية هناك كما تم تحديد خارطة طريق لأولويات المرحلة المقبلة ذكرنا الرئيس بأولوياتنا وهي إصلاح قانون العمل الذي سنبدأ به قريبا جدا وأيضا تقديم قانون جديد لفرض أخلاقيات العمل السياسي خلال انعقاد مجلس الوزراء قبل الانتخابات البرلمانية من أولوياتنا أيضا إصلاح منظومة المخابرات سياسيا اختلفت ردود الأفعال حول تشكيلة هذه الحكومة فرحب بها البعض وانتقدها آخرون حيث اعتبرها أقصى اليسار يمينية بامتياز أما يمين الوسط فيقول إنه لا هوية سياسية لها في حين وصفها أقصى اليمين بالخليط السياسي غير المتجانس تحديات كبيرة تواجهها الحكومة الفرنسية الجديدة أبرزها الحصول على أغلبية نيابية خلال الانتخابات البرلمانية الشهر المقبل فالإخفاق في ذلك قد يطيح بها حافظ مريبح الجزيرة باريس