انخفاض معدل نمو القروض العقارية الممنوحة للأفراد بالصين

18/05/2017
للإسكان يجب أن تبنى المنازل لا للمضاربة بكل أشكالها هكذا تقول الحكومة الصينية ولهذا اتخذت تدابير بعدما شهدت سوق العقارات تقلبات حادة خلال العام الماضي واليوم يجد الصينيون أنفسهم أمام اللوائح جديدة تحد من قدرتهم على شراء المساكن أردت أن نشتري شقة جديدة فإنه وفق القوانين الجديدة لم أحصل على التسهيلات السابقة من البنوك بالإضافة إلى أن الدفعة الأولى ارتفعت بشكل يصعب تأمينها فرغم ارتفاع قيمة القروض العقارية للأفراد إلى نحو ثلاثة تريليونات دولار مع نهاية آذار مارس الماضي فإن معدل نموها تراجع بما يزيد عن 1 في المائة مقارنة بمستواه نهاية العام الماضي وبدأ لذلك تأثير جلي على السوق ومنذ أن أقرت حكومة القوانين الجديدة انخفض عدد الزبائن لدينا بشكل ملحوظ نأمل أن تستقر السوق قريبا استقرار لا يتفق مع الوضع العقاري في بيجين التي هبط حجم مبيعات الشقق السكنية فيها 20 بالمئة رغم تحرك المدن الصينية الكبيرة بشكل جدي للسيطرة على مبيعات المنازل فإن شركات التطوير العقاري في المدن الصغيرة لا تزال تكافح لإيجاد حلول للشقق غير المباعة فالصين تسعى لتحويل المناطق الأقل تطورا إلى مناطق حضارية مع ارتفاع حجم المساكن غير المأهولة فيما بات يعرف بمدن الأشباح ولهذا تقدم الحكومة تسهيلات للمقيمين في الأرياف من أجل شراء المنازل في تلك المناطق أنشئت أعدادا كبيرة من الشقق السكنية في المناطق الصينية الأقل تحضرا لكن يحجم الناس على الإقامة في تلك المناطق كونها تفتقر إلى الحركة الاقتصادية وفرص العمل ورغم ارتفاع عدد المنازل غير المباعة في الصين فقد شهدت انخفاضا تجاوزت نسبته عشرة في المائة مع نهاية العام الماضي ناصر عبد الحق الجزيرة بيجين