شجب أممي وأوروبي لاستهداف المسلمين في أفريقيا الوسطى

17/05/2017
تتجافى جنوبهم عن مراكز الراحة والأمان فالهم وأخبار الموت تحرمهم لذة استقرار وراحة إنهم نازحون بفعل العنف الذي وقع في مناطقهم ذات الأغلبية المسلمة في إفريقيا الوسطى عنف يتجدد من حين لآخر وأمثال هؤلاء من يدفعون ثمن ذلك أرواحا وتشردا وجوعا ومرضا تصاعد العنف في البلاد جعل الأمم المتحدة تعرب عن قلقها الشديد من تزايد الهجمات خلال الأشهر الأخيرة من قبل مسلحي ميلشيا أنتي بالاكا المسيحية المتطرفة على المسلمين في مناطق عده تصاعد أدانته الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بشدة واعتبر أنه من الممكن أن يصل إلى مستوى جرائم حرب ويشكل خطرا كبيرا على الاستقرار والسلام في البلاد إذ استهدفت هذه الميليشيات مسلمين في بلدة بالقرب من منطقة بانكو على الحدود الكونغولية يومي الجمعة والسبت الماضيين بأسلحة ثقيلة وهو ما أدى إلى مقتل ثلاثين شخصا كما أسفر هجوم آخر على قاعدة للأمم المتحدة عن مقتل أفراد من قوات حفظ السلام وتشير التحقيقات التي أجراها مكتب حقوق الإنسان التابع للبعثة الأممية إلى أنه قتل خلال الأسابيع الماضية أكثر من مائة مدنيين وستة جنود من قوات حفظ السلام وهو تطور تنبه الأمم المتحدة إلى احتمال أن يؤدي إلى موجات جديدة من العنف كتلك التي وقعت قبل سنوات