سنة إيران يعلنون دعمهم لروحاني

17/05/2017
مشهد ربما يبدو مستجدا في انتخابات الرئاسة في إيران هؤلاء هم جمهور الأقلية السنية من الايرانيين كتلة انتخابية لا يستهان بها تقدر بنحو خمسة ملايين ناخب خاطبهم مرشحو الرئاسة من المحافظين والمعتدلين بغزل كثير بيد أن كلمتهم النهائية انحازت إلى مرشح دون غيره نعتقد أن التنافس اليوم هو تنافس بين توجهين ونرى أن توجه السيد روحاني هو أكثر قبولا للآخر ومطالبنا تتشابه مع مطالب بقية الإيرانيين نريد أن تحظى مناطق أهل السنة باهتمام أكثر لا يرفع السنة السقف هنا فلا طموحات لهم بالرئاسة حتى الآن لكن خلال الحكومات المتعاقبة انخفضت طموحات السنة الإيرانيين من منصب وزير إلى نائب وزير وصولا إلى محافظ لإحدى المدن هذا بالضبط ما حاول روحاني أن يستثمره خلال إحدى المناظرات الرئاسية حينما عينا امرأة من أهل السنة في منصب ما هناك من انتقدنا لكننا نرى أنه لا بد لكل المواطنين أن يكونوا متساويين بكل الحقوق للسنة حضور في البرلمان بخمسة وعشرين مقعدا من 290 ولديهم ممثلان في مجلس خبراء القيادة الذي يراقب عمل المرشد تلك مناصب يسمونها مؤسسات النظام وما يطالبون به اليوم هو مناصب في السلطة التنفيذية أي الرئاسة والحكومة يختار أهل السنة في إيران المشاركة الانتخابية لا المقاطعة يدعمون علنا مرشح الاعتدال لكن بشروط إن فاز حسن روحاني بالرئاسة سيكون معنيا بتحقيق مطالب أهل السنة من الإيرانيين وتلك مهمة ليست مستحيلة لكنها بالتأكيد لن تكون سهلة عبد القادر فايز الجزيرة طهران