التحقيق مع كومي بقضية تدخل روسيا بالانتخابات الأميركية

17/05/2017
يبدو أن ارتدادات الإطاحة بمدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي لن تستقر على ما كان يرغب به الرئيس الأميركي دونالد ترامب فالنهاية العابرة التي أريدت لزلزال لإقصاء رجل الإف بي آي القوي تحولت إلى كابوس لا يبدو أنه سيتلاشى سريعا إذ كشفت صحيفة نيويورك تايمز أن ترمب طلب من كومي إنهاء التحقيق الذي يجريه الإف بي آي في احتمال وجود صلات بين مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين وروسيا تطور أربك المشهد السياسي في واشنطن كثيرون يحاولون إلحاق الضرر بالرئيس الأميركي ولكننا ملتزمون بمراقبتنا للتحقيقات وهذا يعني أن نحصل على كل المعلومات المطلوبة قبل الاندفاع في إصدار الأحكام البيت الأبيض يعرقل عملية التحقيقات في قضية مستشار الأمن القومي السابق مايكل ليفي ويرفض تقديم أي مستند أو مقطع قد تفيد التحقيقات البيت الأبيض أصدر من جانبه بيانا نفى فيه صحة التقرير مشيرا إلى أن ما نقلته نيويورك تايمز لم يصور المحادثة بين ترمب وكومي بشكل صادق ودقيق بيد أن المذكرة أثارت تساؤلات عميقة عما إذا كان ترمب حاول عرقلة سير العدالة ما يحصل يلحق ضررا سياسيا وفي أعين الرأي العام رئاسة ترمب تواجه ضعفا كبيرا حتى لو لم يحدث أي شيء وحتى إذا لم تكن هناك تهم من أي نوع وتأتي هذه العاصفة السياسية في أعقاب أسبوع من الاضطرابات في البيت الأبيض بعد إقالة كومي ومشاركة ترامب معلومات حساسة عن تنظيم الدولة الإسلامية خلال لقائه بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يقول المقربون من جيمس كومي إنه لا يدون عادة محادثاته مع المسؤولين والشخصيات التي يلتقيها إلا إذا كانت مدعاة للشك وهي تعكس بحسب المراقبين حالة عدم الارتياح التي بلغتها علاقته بترمب قبيل قرار إقالته من منصبه محمد الأحمد الجزيرة واشنطن