الباسيج.. منظمة شبه عسكرية إيرانية

17/05/2017
ولاءهم لروح الثورة الإيرانية حتى قيل إنهم درع حمايتها الباسيج او قوات التعبئة الشعبية منظمة شبه عسكرية بأذرع ثقافية واجتماعية لا تخضع لحسابات العمر أو الجنس أو المستوى التعليمي يكفي أن تؤمن بالفكرة حتى تكون بسيسجيا في أحد مقاهي العاصمة الإيرانية التقيت بحسن باختياري إلى جانب عمله موظفا في أحد المصارف التابعة للحرس الثوري فإنه أيضا متطوع في الباسيج نولي في الباسيج أهمية كبيرة للمشاركة في الانتخابات ونحاول أن نحتشد للتصويت بأقصى عدد لأن هذا ما يطالب به المرشد ونحن ندعم المرشح الأقرب إلى المرشد من الجانب الفكري والعقائدي يعمل أفراد الباسيج في مختلف مؤسسات الدولة وهم يشكلون شريحة لا يستهان بها وفي أتون المعركة الانتخابية من شأن استقطاب هؤلاء ترجيح الكفة وحسم النتيجة إذ مال 20 مليونا من الباسيج باتجاه فكر معين فبطبيعة الحال ستكون نتيجة الانتخابات معروفة سلفا لكن الأمر ليس كذلك لأن التنوع الذي يشهده المجتمع الإيراني موجود كذلك داخل قوى التعبئة ترتبط مؤسسة الباسيج ارتباطا عضويا بالحرس الثوري الإيراني ما يجعلهما معا من أكثر الكيانات تأثيرا في الحياة السياسية داخل إيران لا يدعم الباسيج والحرس الثوري أي تيار لكنهم حتما يدعمون من يؤمنون بالثورة ويعمل بوصايا الخميني وكل ما يقال عن ارتباط الحرس لتيار بعينه عبارة عن حرب نفسية يدرك الجميع هنا في إيران أن مؤسسة الحرس الثوري الإيراني بكل أذرعها تمتلك قاعدة شعبية صلبة تؤهلها لفرض نفسها رقما صعبا في أي استحقاق انتخابي والمفتاح لنيل ثقة هؤلاء هو في تبني شعار حماية مبادئ الثورة نسيبه موسى الجزيرة طهران