اختتام مناورات الأسد المتأهب في الأردن

17/05/2017
على بعد 350 كيلومترا جنوب الحدود الأردنية السورية عسكريون أردنيون وأميركيون يناورون في صحراء معان لدحر عدو مفترض ذي صلة بالإرهاب في ختام مناورات الأسد المتأهب سبق هذه المناورة تمرينا آخر لكنه بالقرب من الحدود السورية قبل أيام ونفذ فيه قوة التدخل السريع بمشاركة قوات خاصة أردنية وأميركية وبريطانية هجوما على الحدود استخدمت فيها الطائرات بهدف ملاحقة عناصر من تنظيم الدولة التمرين بنسخته السابعة جاء عاديا وأقل من التمارين السابقة من حيث الشكل أعداد المشاركين لم يحضر قائد الجيش هنا خلافا لكل مرة مسؤول عسكري صرح بأن الأسد المتأهب لا يستهدف سوريا الاستد المتأهب غير موجه موجه لأي دولة عربية أو أي دولة إقليمية هذا التمرين سنويا للسنة السابعة يعقد في الأردن وهذه الرسالة تصل الجميع إحنا ليس لنا هدف أو غاية في سوريا أو في دوله عربية أنها فرصة رائعة أن تعمل القوات معا لنبني علاقات قوية في تمرين الأسد المتأهب المناورات شكلت فرصة لالتقاء المارينز والقوات الخاصة معا لتحقيق أهداف مشتركة مناورات عسكرية لقوات مشتركة في الصحراء الأردنية لكن تمرير الأسد المتأهب هذا العام أثار مخاوف نظام الأسد الإعلام الحربي التابع لنظام الأسد كان قد وصف هذه المناورات بالمشبوهة خلال فترة تنفيذها في مناطق متعددة من المملكة ورصد الإعلام نفسه ما سماها حشودا عسكرية تسعى لاختراق الحدود باتجاه العمق السوري معتبرا ذلك احتلالا أجنبيا لكن أيا من ذلك لم يحدث حتى اللحظة ولم تبد عمان وواشنطن اهتماما بالقلق والتوتر القادم من دمشق حسن الشوبكي الجزيرة معان جنوب الأردن