11 عائلة من سنجار بشمال العراق تعيش في هيكل

16/05/2017
يعد الساعات والأيام تمضي طويلة وثقيلة عليه كأنه في سجن ينتظر لحظة الفرج والعودة إلى قريته التي تركها قسرا مع أسرته وانتهى بهم المطاف في هذا البناء غير المكتمل تركنا منازلنا وأملاكنا وأراضينا كل ما نملك تركناه خلفنا بعد أن دخلت داعش إلى مناطقنا كنا نتوقع أن نغترب عدة أشهر لكن الفترة طالت ونحن نازحون هنا لا نطلب شيئا ولا نأمل إلا بالعودة إلى قرانا على الطرف الآخر من الجدار وفي مساحة لا تتعدى المتر الواحد تحاول الأم دلال تأمين لقمة عيش لأطفالها وتقول إن مرارة الحياة أرهقتهم وأتعبت فلذات أكبادهم بداية هروبنا أمضينا عدة أيام مشردين بالشارع كنا نفترش الأرض مع أطفالنا بعدها أتينا إلى أربيل هذا البناء حاولنا تهيئته مما توفر من الخشب والقماش عوائلنا كبيرة ونخشى أن يتم إخراجنا من هنا حين يود صاحب الهيكل استكمال مشروعه أين سنذهب لا تزال مناطق غير عزيز شيخ خضر وتل بنات وغرز وتل القصب في أطراف سنجار حتى الآن بيد تنظيم الدولة وجميع سكان هذه المناطق نازحون في أماكن متفرقة بين أربيل ودهوك وتضاف مأساتهم إلى مآس كثير من العراقيين الذين نزحوا عن قراهم في انتظار أن تضع الحرب أوزارها هذه العائلات منذ أكثر من عامين في ظل واقع مرير ومستقبل مجهول وهم لا يدرون في أي لحظة قد يطلب منهم تركوا هذا البناء الذي لا يقيهم حر الصيف ولا برد الشتاء الجزيرة