هذا الصباح- الاستخدام الاقتصادي الأمثل لمكيفات الهواء

16/05/2017
تبدو مكيفات الهواء وكأنها على الطريق لتصبح من الأساسيات لا الكماليات في عدد متزايد من البلدان العربية غير الخليجية وذلك بعد أن بات من المستحيل الاستغناء عنها في دول الخليج التي تقترب فيها درجة الحرارة في بعض الأحيان من خمسين درجة مئوية خلال الصيف تاريخيا يقال إن مفهوم تكييف الهواء طبق في روما القديمة حيث كان يتم تدوير المياه خلال الجدران بعض المنازل لتبريدها أما أول مكيف فقد ابتكره في بداية القرن العشرين أميركي وهو في الخامسة والعشرين من عمره هناك أنواع عديدة من مكيفات الهواء منها أجهزة النوافذ والأجهزة المركزية والمتنقلة والمفصولة أو تلك المعروفة باسم سبلت ولكل نوع من هذه الأنواع استخداماته ومميزاته وعيوبه ثمة مجموعة من الأمور التي ينصح بمراعاتها عند اتخاذ قرار شراء جهاز تكييف هواء من بينها تحديد الأهداف الرئيسية للجهاز فيما إذا كنت مثلا تريد مكيفا يعمل للتبريد فقط أم للتدفئة أيضا يتعين تحديد حجم المساحة التي تود تبريدها فهل هي غرفة صغيرة أم كبيرة أم ردهة واسعة أم منزل بأكمله ولما كانت أجهزة تكييف الهواء تتسبب في العادات ارتفاع فاتورة الكهرباء فإن هناك عدة نصائح يوصى بها للحد من استهلاك الطاقة الكهربائية بسبب استخدام المكيف منها إطارات النوافذ والأبواب بالفلين أو الإسفنج إنجاز أي مهام منزلية تفاقم الشعور بالحرارة في الصباح الباكر أو تأجيلها حتى المساء استخدام الإضاءة الموفرة للطاقة حيث إن هذا النوع من الإضاءة لا يتمخض عنه حرارة عالية الاستعانة بالأرضيات الخشبية في المنزل إذ أنها تساعد على الاحتفاظ بالبرودة في الغرفة تنظيف المكيف بشكل منتظم حاول قدر الإمكان أن تزرع شجرة عند الأطراف الشرقية من منزلك للتخفيف من أشعة الشمس وأخيرا أظبط درجة الحرارة بشكل مناسب حسب تعليمات تشغيل الجهاز