ترمب تبادل مع الروس معلومات عن تنظيم الدولة

16/05/2017
حدث ولم يحدث ثنائية الجدل الدائر في الولايات المتحدة حاليا مركز الجدل روسيا وأطرافه صحيفة الواشنطن بوست دونالد ترمب ترمب عبر شقيها الدبلوماسي والأمني فندت المعلومات الواردة في تقرير الصحيفة في إفشاء ترمب معلومات سرية لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في اللقاء الأخير بينهما أما مستشار الرئيس ترمب للأمن القومي فقد ذهب إلى أبعد من النفي عبر شرح مجريات اللقاء الذي حضره شخصيا وتضمن استعراضا للتهديدات الإرهابية بصورة عامة القصة التي ذكرت الليلة كذبة الرئيس ووزير الخارجية استعراض التهديدات التي تمثلها التنظيمات الإرهابية ومن بينها التهديدات المحدقة بالطيران المدني لم يحدث في أي وقت أن تمت مناقشة أساليب المخابرات أو مصادرها ولم يكشف الرئيس عن أي عمليات عسكرية لم تكن معروفة من قبل لم يكن مجمل النفي كافيا أو مقنعا لأعضاء في مجلس الشيوخ عضو لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس بوب كوركر أكد أن الخبر قد يثير الكثير من المتاعب إذا كان صحيحا أما عضو لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ السيناتور مارك ونر فوصف ما يتردد بأنه صفعة على وجه المخابرات إذا صحت التساؤل عن ساحة تقرير الواشنطن بوست من عدمها الذي طرحه عضو لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ الأميركي يضفي المزيد من الأهمية على الموضوع في الصحيفة ذاتها تواكب منذ لحظة تولي ترمب الرئاسة نشر التقارير والمقالات عن طبيعة علاقات فريق إدارة حملة ترمب مع روسيا خلال الانتخابات وكثفت واشنطن بوست تقاريرها عقب إقالة ترمب لمدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي التي وصفتها الصحيفة حينها بالمحاولة اليائسة لإخفاء شيء ما التشكيك الرسمي للإدارة الأميركية في تقرير الصحيفة أعاد للأذهان مرة أخرى التذكير بتاريخ الصحيفة التي دفعت الرئيس ريتشارد نيكسون للاستقالة في سبعينيات القرن الماضي بعد نشرها لفصول فضيحة ووترغيت وما سبقها من تقارير مهمة عن فيتنام سميت حينها في الأوراق السرية للبنتاغون