دمار واسع في القطاع الطبي بمدينة الفلوجة

15/05/2017
مستشفى الفلوجة التعليمي الذي لم ينجو من براثن الحرب بين تنظيم الدولة والقوات العراقية يحدث عن حاله اكتظاظ بالمرضى والمراجعين في العيادات الاستشارية بعد أن أصبح بديلا للمستشفى الخارج عن الخدمة بسبب المعارك التي شهدتها المدينة الآن هي مستشفى سعة مائة سرير تقدم الخدمات المتواضعة إلى المراجعين فيها ثلاث صالات عمليات وبعض الأجهزة التشخيصية والعلاجية التي عدت إلى العمل مؤخرا وهو لا يتناسب مع حجم السكان العائدين إلى المدينة لا يختلف الحال كثيرا في مستشفى النسائية والأطفال فصالاته تفتقر إلى أبسط الاحتياجات الطبية من الكوادر والأجهزة الأمر الذي يضطر كثيرين للتوجه إلى بغداد وهو ما يثقل كاهل العائلات الفقيرة نحو ثلاثمائة ألف شخص من العائدين إلى الفلوجة يعتمدون على هذا المستشفى الذي تجاوزت نسبة الأضرار فيه ثمانين في المئة ويزوره أكثر من خمسمائة مراجع يوميا وسط مطالبات بتأهيله من جديد يقدم خدماته لأهالي المدينة التي ذاقت الكثير من المآسي