ترشح المرأة للرئاسة يثير جدلا بالأوساط السياسية الإيرانية

15/05/2017
وقفت على باب الترشح للرئاسة أربع مرات لكن يبدو أنه لم يحن الوقت بعد لأن تصبح المرأة رئيسة لإيران قد يكون لأعظم طلقان وهي من خبرة في السياسة حتى قبل الثورة طموح للرئاسة فهي ترى أن بنود الدستور الإيراني لا تمنعها من أن تكون مرشحة أو حتى رئيسة للبلاد طموح ربما قد يصطدم بالوضع الديني الذي يحكم السياسة في إيران بناء على تفسير القانون فإنه لم يسمح حتى الآن للمرأة بالترشح غابت المرأة إذن عن كرسي الرئاسة في إيران لكنها حجزت لها أخر في البرلمان والحكومة وإن بشكل تطمح المرأة فيه إلى ما هو أكثر أعتقد أنه من خلال الجهود التي قامت بها المرأة الإيرانية بالدفاع عن مطالبها فإنه ينتظرها مستقبل جيد في بيئة اجتماعية نصفها من النساء تنافس المرأة الإيرانية على 70 في المائة من مقاعد الدراسة في الجامعات لكن مشاركتها في الحياة الاقتصادية لا تتجاوز خمسة عشر في المئة أنا متأكدة أن وضع المرأة أفضل مما كان عليه قبل الثورة لكنها لم تصل إلى كل ما تصبو إليه في ثقافتنا يفضل الرجل على المرأة على الرغم من أنها تقوم بكثير من الأعمال المرأة قد ترى أن الطريق إلى كامل حقوقها لم يتوقف وأن مجال الحقوق الاجتماعية ما زال ينتظره طريق اخر قد يكون حراك المرأة في إيران محاصرة بقيود يفرضها النظام والمجتمع لكن المرأة في إيران ترى أن ما تحقق حتى الآن أمر لا يستهان به لكنه لا يتناسب وتمثيل المرأة في المجتمع وما تطمح إليه نور الدين دغير الجزيرة