هذا الصباح-"ومن أحياها".. مبادرة طلابية لإغاثة الفقراء بالأردن

13/05/2017
من دروب الجامعة ومرافقها الواسعة إلى غرف مستشفى يزدحم بالمرضى والثكالى من لم يجد علاجا لافتقاده تأمينا صحيا ومنهم من يحمل همه مكلوم في انتظار شفاء بعد كرب ومرض بينهم لاجئون يحلمون باسترداد صحته تريحهم من آلام الفقر والحرمان وبين أروقة المستشفى قامت مبادرة جامعية لطلبة كلية الطب في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية تحت شعار ومن أحياها لإغاثة المرضى المحتاجين ومواساتهم ومساعدة الطباء المثقلين بالمسؤوليات أهدافنا الرئيسية الخدمة المجتمعية أحسن من طلاب الطب يخدموا المجتمع أولا إحنا نتيح لأي طالب سواء أكان فردا أو مجموعة ونحن نشجع المجموعات على أنهم يعبروا عن مناطق الإبداع الي في ذاتهم لأنه بالنهاية نعتقد أنه إحنا بنخرج طبيب يعالج مرضاه حكيم الإنسان للمجتمع الإنساني يتحسس مشاكل المجتمع يمتلئ أصحاب المبادرة شغفا أثناء تلقيهم التدريب مطلوبة لممارسة تطوعهم يرغبون هنا في تعليم يمتزج بمحبة الناس ومساعدة المرضى قبل تخرجهم وتغير صورة الطالب النمطي أثناء مشاركتهم أساتذتهم في تقديم العلاج لكن عبر مصروفهم اليومي الجامعي والتبرعات التي يجمعونها من كبار رجال الأعمال وطلبة ميسورين حيث يجري تجميع التبرعات في صندوق خاص أطلقوا عليه صندوق الإغاثة والحاجة لا أجمل من يد حانية لا تطلب مقابلا هكذا يقول الطلبة علاج مجاني لأسر فقيرة بعضها سورية من أمراض مختلفة ومزمنة لا يقدر أصحابها على تحمل أعباء ارتفاع أسعار الأدوية والعلاج هم على هذا الحال منذ عامين من دون كلل أو ملل ومن يتخرج منهم لا يتوانى في تقديم خدماته بالمجان لذوي العوز والفاقة بذرة خير زرعها طلاب متفوقون في مدينة إربد التي تعيش فيها أسر فقيرة أردنية وسورية عديدة ترعرعت المبادرة من صدقات عن أرواح ناس فارقة الحياة لكنها لم تفارق إعطاء الخير بذويهم وبهمة طلبة يستشعرون الإحجام فوق الإحسان في كل شيء رائد عواد الجزيرة جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية