ناسا تشرع ببناء أكبر تلسكوب فضائي في العالم

13/05/2017
تليسكوب جيمس ويب هو الاسم الذي اختارت أن تطلقه وكالة الملاحة الجوية الأميركية ناسا على أكبر مرقب كوني سابح في الفضاء يبنيه علماء على مر التاريخ المشروع هو ثمرة جهد مشترك بين ناسا وكل من ووكالة الفضاء الأوروبية ووكالة الفضاء الكندية وقد اختار الأميركيون أن يطلقوا عليها اسم أحد مدراء حقبة أبولو في سبعينيات القرن الماضي تكريما لذكراه وفي مركز غودارد للدفع النفاث يعكف المهندسون على تجميعه قطعة قطعة في سباق مع الوقت قبل أن يحين موعد إطلاقه من غويانا الفرنسية في تشرين الأول أكتوبر القادم يقول علماء ناسا إن مهمة التلسكوب هي التقاط مؤشرات على الأدلة البدائية لنشأة المجرات وكيفية تكونها على مدى مليارات السنين وهو مزود للضوء تفوق 7 مرات قدرة سلفه التليسكوب هابل وبإمكانه العمل بطريقة تقليدية أو بواسطة الأشعة تحت الحمراء بحسب اختيار مشغليه المجرات هي بمثابة مصانع للنجوم نأمل أن نتمكن بواسطة تليسكوب جيمس ويب من تحليل تاريخ عمره مئات ملايين السنين من نشأة الكون التليسكوب الفضائي الأكبر في العالم يتجاوز طوله بناءا بثلاثة طوابق وهو مزود بمرآة عملاقة وصفيح يحميه من أشعة الشمس تعادل مساحته ملعب تنس سيطلق إلى الفضاء مفككا على أن يقوم بتجميعه رواد ناسا قبل أن يندفع إلى مداره على بعد مليون وستمائة كيلومتر من الكرة الأرضية وسيتم التحكم فيه لاحقا من مركز المراقبة الفضائية العلمية في مدينة بالتيمور في ولاية ميريلاند الأميركية