بعد ترقب.. السبسي يكلف الجيش بحماية منشآت الفوسفات والنفط

13/05/2017
بعد ترقب طويل خرج الرئيس التونسي على الشعب معلنا قرار اطلاع الجيش بحماية منشآت الفوسفات والنفط الباجي قايد السبسي في خطابه المطول يوم الأربعاء حذر أيضا من أوضاع تهدد برأيه المسار الديمقراطي في البلاد لكنه بالمقابل وعد أن الإجراءات التي أعلنها ستتم في إطار حماية القانون وبهدف وضع حد لكل محاولات تعطيل الإنتاج التي كبدت الاقتصاد التونسي خسائر كبيرة خلال السنوات الأخيرة احتجاجات الجنوب تبدو السبب الرئيسي وراء قرارات السبسي الذي بررها طويلا بالحديث عن افتقار تونس للموارد الطبيعية بما يعني صعوبة تحمل أي تعطيل لإنتاجها مهما كانت دوافعه التعاطف مع قرار السبسي لم يمنع البعض من الإشارة للتوقيت الملتبس الذي صدر فيه بالنظر إلى الضجة التي يثيرها قانون المصالحة المرتقب والمثير للجدل فضلا عن ملابسات استقالة رئيس الهيئة العليا للانتخابات بسبب ما قيل إنه تدخل في عملها يهدد استقلاليتها ونزاهتها إلى جانب مؤشرات تتعلق بتضييق هوامش الحريات وتفاقم معدلات البطالة وتلك الأخيرة تحديدا تقف وراء احتجاجات الأسابيع الماضية بمنطقة الكامورا بمحافظة تطاوين جنوب البلاد حيث يعتصم محتجون قرب منشآت بترولية ويطالبون بحقهم في التنمية العادلة الغاضبون في تطاوين يقارنون بين مستوى معيشتهم المتدني وما يرقد على أرضهم من ثروات تعمل على استخراجها شركات أجنبية عطلتها فعالياتهم الاحتجاجية وقطعهم لطرق شاحناتها فأمر الرئيس بإدخال الجيش للمعادلة