النازحون اليمنيون من سيئ إلى أسوأ

12/05/2017
يحاول هذان الزوجان النازحان من تعز إلى منطقة طور الباحة في لحج أن يسكت بطون أطفالهما السبعة بأي شيء طول أمد الحرب المستعرة منذ أكثر من عامين يزيد معاناة اليمنيين كل يوم طالت الحرب وطالت معها معاناة النازحين وانقطعت حبال الأمل بالعودة إلى الديار وانقلب حال النازحين من السيئ إلى الأسوأ وحدهم الأطفال هم من يحاولون إيجاد البسمة من بين كل هذه الأحزان لكن واقعهم يعد الأكثر ايلاما فقد صاروا بلا غذاء ولا دواء ولا تعليم ومع اقتراب شهر رمضان تزداد أوضاع النازحين سوءا في هذا المخيم وتؤكد منظمات دولية أن نحو ثلاثة ملايين يمني يعيشون ظروفا صعبة جراء نزوحهم من منازلهم وأن أكثر من سبعة عشر مليون يعانون من انعدام الأمن الغذائي كما أن مليون طفل معرضون لخطر الموت نتيجة سوء التغذية الحاد أنا أناشد جميع المنظمات الإنسانية العاملة في اليمن بشكل عام أن تقوم بلفتة كريمة للنازحين الموجودين في مديرية مئات الأسر نزحت من تعز إلى منطقة طور الباحة في لحج لتعيش في مخيمات تفتقر لأبسط مقومات الحياة وسط غياب تام للدعم الحكومي أو دعم المنظمات المحلية والدولية ياسر حسن الجزيرة من منطقة طور الباحة