أردوغان يواصل انتقاده للتسليح الأميركي للأكراد

12/05/2017
لا هوادة في التصريحات التركية المتصلة بالأمن القومي فلغة الخطاب الأميركي لم تسفر عن أي تراجع في الموقف التركي الغاضب من تسليح الأكراد أسلحة أميركية ثقيلة تتعارض مع طبيعة العلاقات التركية الأميركية هكذا يقول الرئيس أردوغان إن الدعم العسكري الذي قدم إلى وحدات حماية الشعب الكردية يتضمن أسلحة ثقيلة وهذا موثق بالأدلة وهم يعترفون بذلك وهذه التطورات تتعارض مع علاقاتنا وتفاهماتها الإستراتيجية مع الولايات المتحدة الأميركية جاءت أحدث المواقف التركية المتصاعدة والرافضة لقرار إدارة الرئيس دونالد ترمب بتسليح الوحدات الكردية السورية بعد ساعات من لقاء رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم بوزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس في لندن لقد حاول ماتيس التقليل من حدة الخطاب التركي الرافض للقرار الأميركي بقوله إن تركيا ماضية في المشاركة في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية مثل بقية دول حلف شمال الأطلسي والتحالف الدولي التقيت برئيس الوزراء التركي وصف اللقاء بأنه من النوع المعتاد في النقاش النزيهة والشفافة هو المفيد بين حليفين قريبين في حلف شمال الأطلسي حول القضايا التي تؤثر بشكل مباشر على أمن حلف الناتو على أمن تركيا وكيف يمكننا المضي قدما فيما يتعلق بالهجوم المستمر ضد تنظيم الدولة الإسلامية لم تتوقف تحركات أنقرة عند هذا الحد بل ستنقل موقف الرفض إلى داخل أروقة البيت الأبيض والرئيس أردوغان قال إن قرار تسليح الأكراد سيكون حاضرا خلال لقائه بالرئيس دونالد ترمب منتصف الشهر الجاري في واشنطن كما سيطرح الرفض التركي لتسليح المنظمة الإرهابية كما يقول أردوغان على قمة حلف شمال الأطلسي في الخامس والعشرين من مايو أيار الجاري