شركات التكنولوجيا والمعلومات تتصدر الاقتصاد العالمي

11/05/2017
يقال إن صاحب القرش صياد شركات النفط الكبرى التي احتكرت اقتصاد العالم لمدة طويلة بالفعل المال والمستثمرين من النفط لكن الموازين انقلبت ففي الفترة الأخيرة عمالقة الإنترنت أزاح النفط عن الصدارة باصطياد المال من بحار أعمق وأخطر وهي المعلومات إذ اعتبرت مجلة ايكونومست في تقرير حديث أن احتكار شركات تكنولوجيا الاقتصاد المعلومات يشكل خطرا مما يمنحها قوة هائلة فالمعلومات أصبحت اليوم النفط عصرنا الرقمي خمس شركات معلوماتية استطاعت التفوق على شركات النفط الكبرى وهي ابل غوغل مايكروسوفت فيسبوك وأمازون بلغ مجموع أرباحها خلال الربع الماضي فقط من العام الجاري 25 مليار دولار هذه الشركات تعتمد على جمع المعلومات لتطوير وتحسين منتوجاتها وخدماتها فهي تعرف ما نبحث عنه هو ما نشتريه وتفضيلاتهم في شتى المجالات هذه الأساليب الجديدة لجمع المعلومات جعلت طرق مكافحة الاحتكار القديمة بلا جدوى فبفضل هذه المعلومات باتت الشركات قادرة على بناء دائرة صعبة الاختراق من قبل شركات جديدة عند نشأتها كانت شركات التقنية بعيدة كل البعد عن السياسة لكن بتصدرها الاقتصاد العالمي أدركت دور السياسة في تحقيق مصالحها والحفاظ على تصدرها وادي السيليكون اليوم ضعف ما ينفقه ول ستريت على أنشطة الضغط السياسي إذ أنفقت شركات التكنولوجيا الخمس الكبرى نحو 49 مليون دولار على أنشطة الضغط خلال العام الماضي وتكرس أموال وادي السيليكون في الضغط من أجل قضايا مختلفة مثل الضرائب والحفاظ على اتفاقيات التجارة الحرة وقضايا الهجرة وقوانين حماية الملكية الفكرية ويمتد ذلك إلى عملية الانتخابات نفسها هذا التأثير الذي تتمتع به ساحة معلوما على الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية عالميا ألا يجعل منها حاكمة للعالم إن كان للمصطلح وجود فعلا