تحولات سريعة تشهدها محافظة الرقة السورية

11/05/2017
تحولات سريعة في محافظة الرقة شمالي سوريا تلك المحافظة التي توصف بالمعقل الرئيسي لتنظيم الدولة الإسلامية نقترب غربا حيث السد الإستراتيجي لمدينة الطبقة وحيث سوريا الديمقراطية اليوم تحكم سيطرتها على المنطقة بدعم التحالف الدولي يسيطر المسلحون الأكراد وهم العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية على سد الفرات في ريف الرقة وسد تشرين في ريف حلب وهما اثنان من ثلاثة سدود هي الأهم لتوليد الكهرباء وتخزين المياه في سوريا فالى الغرب من سد البعث يقترب الأكراد مسافة خمسة عشر كيلو مترا فقط من هذا المعبر البري الوحيد الذي مازالت تحت سلطة تنظيم الدولة الإسلامية بين ضفتي الفرات في ريف الرقة حتى الآن تزحف القوات سورية الديمقراطية للاقتراب أكثر فأكثر من انتزاع الرقة بالكامل وبالفعل هي الآن على مقربة بمسافات متفاوتة من الجهتين الشرقية والشمالية الغربية منها بعدما قطعت أهم الطرق الحيوية على كل ما يحد الرقة وفي دير الزور شرقا طريق حلب الرقة غربا طريق الرقة حماة دمشق جنوبا وطريق الرقة والحسكة شمالا وتسعى قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة واشنطن للاستحواذ على الرقة منذ حزيران يونيو عام 2014 التاريخ الذي أعلن التنظيم في الخلافة في المناطق التي سيطر عليها من سوريا والعراق وأخرج الرقة بعدها ومطار الطبقة من هيمنة قوة النظام