الشيوخ الأميركي يطالب فلين بوثائق عن تدخل روسيا بالانتخابات

11/05/2017
رفض طوعا فأجبر قصرا تلك هي أبرز تطورات التحقيقات الجارية مع مستشار الرئيس دونالد ترمب السابق الأمن القومي مايكل فلين حيث صدرت مذكرة إحضار رسمية لوثائق بحوزة فلن تتعلق بقضية مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية تقول لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ إنها لجأت إلى استخدام القواعد القانونية المتاحة لإصدار المذكرة وتعود المبررات بناءا على قول أعضاء في اللجنة إلى رفض التعاون مع المحققين بتقديم وثائق رسمية طلبت منه في الثامن والعشرين من الشهر الماضي وتتصل الوثائق المطلوبة للجنة التحقيق بمعلومات مخفية لم تظهر حتى الساعة عن المحادثات التي أجراها مع دبلوماسيين روس خلال الانتخابات وتشير بنود مذكرة الإحضار إلى عدم قناعة لجنة التحقيق بالمبررات التي قدمها فلينت في الثالث عشر من شهر فبراير شباط الماضي تاريخ تقديم الاستقالة فقد اعترف مايكل فلين حينها بتقديمه معلومات غير مكتملة ودون قصد لنائب الرئيس مايك بينس عن تواصله مع السفير الروسي في واشنطن سيرغي كيسلايك تتعلق بالعقوبات الروسية قبل تنصيب ترمب رئيسا للجمهورية التحقيقات والإجراءات التي اتخذتها لجنة مجلس الشيوخ مع فلين لا تغني عن التحقيقات الواسعة التي تجريها لجنة المخابرات في مجلس النواب ومكتب التحقيقات الفيدرالي عن الدور الروسي وقيل رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي إف بي آي جيمس كومي بسبب إدارته للتحقيق في رسائل هيلاري كلينتون الإلكترونية وفق ما قال البيت الأبيض بينما ذهبت وسائل الإعلام الأميركية إلى نقيض ذلك بإشارتها إلى طلب كوبي من وزارة العدل مزيدا من الإمكانيات لتحقيق في علاقة الرئيس دونالد ترمب بروسيا