اعتقال القاتل المباشر في عملية اغتيال مازن فقها

11/05/2017
أن القاتل المجرم الذي ارتكب هذه الجريمة أصبح في أيدي الأجهزة الأمنية الإعلان عن اعتقال قاتل الشهيد مازن الفقها في غزة جاء ليسدل الستار على قضية شكلت ضربة مؤلمة لحركة حماس وللشارع الفلسطيني لاسيما في قطاع غزة الذي اعتبر لسنوات عدة أنه جبهة حصينة أمام هذا النوع من الاغتيال في ظل حكم حماس سننفذ في هذا القاتل وفي كل من له علاقة بهذه الجريمة سننفذ فيه الحكم العادل والقصاص العادل على قاعدة العدالة الثورية وأن يكون الإعلان من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية وقياديي الحركة في غزة في أول مؤتمر صحفي بعد انتخابهم فهذا يعكس مدى الاهتمام بهذه القضية ومدى الارتياح للنتائج التي تمخضت عن الجهود المضنية والمعقدة على مدار شهر ونصف الشهر أن هذا الارتياح الذي بلغ ذروته في منزل الشهيد مازن وعلى محى زوجته ورفاقه والأسرى المحررين يقابله كما يعتقد قادة حماس إحباط لدى أجهزة الأمن الإسرائيلية فقد جدد التأكيد على مسؤولية إسرائيل عن عملية الاغتيال من خلال تعليمات مباشرة لأحد عملائها في غزة كما دلت التحقيقات مع القاتل الذي لم يكشف عن اسمه ولا عن الملابسات المحيطة بعملية الاغتيال المخابرات الإسرائيلية بهذا الكشف تلقت صفعة قوية على وجهها من قبل حركة حماس وأجهزتها الأمنية لأنها لم تكن تتوقع أن تصل حماس والأجهزة الأمنية إلى هذه السرعة في الكشف عن هذه الجريمة ورغم هذا الإنجاز الإستراتيجي كما وصفه هنية فإن الحركة وغالبية المراقبين يعتقدون أن الحرب الأمنية بين الفلسطينيين والإسرائيليين لن تنتهي بانتهاء هذه القضية التي كشفت من جديد عن مدى الحاجة الملحة لخطة إستراتيجية لمعالجة ظاهرة العملاء التي مازالت تكلف الفلسطينيين غاليا في مقاومتهم لإسرائيل