هذا الصباح-مدينة الجم.. متحف مفتوح لفن الفسيفساء

10/05/2017
الجم المدينة الوفية لإرثها الروماني بقصرها المصنف ضمن أجمل الرموز المعمارية في العالم وفنونها التي تخلد إلى اليوم أثار واحدة من أهم الحضارات التي مرت بأرض تونس الفسيفساء الفن الذي برز خلال العهد الروماني كان قديما مرحلة تعبيرية متطورة اعتمدها الناس كوسيلة يجسدون بها مشاهد حية من حياتهم في أعمالهم واهتماماتهم اليومية أو في فكرهم وطقوسهم تتشكل لوحة الفسيفساء من خلال اكتمال ترتيب مكعبات صغيرة الحجم من الحجارة او الرخام لتنتهي بمشاهد وصور منوعة داخل هذه الورشة تبدع أيادي الحرفيين لوحات فسيفسائية متناهية الدقة والإتقان لم تعد التقنية الرومانية وحدها المعتمدة في صناعة اللوحات فالحجارة المستعملة في ما بات يسمى بالفسيفساء الدقيقة أصبحت أصغر حجما والعمل على إنهاء رسم فسيفسائي صار يتطلب دقة وجهدا أكبر الحفاظ على الفسيفساء وهذا يتطلب مجهود إضافي لا فقط من خلال نسخ اللوحات الرومانية الفسيفسائية السابقة لي تتبع فيها التنقية الرومانية او الحجارة والرخام الروماني القديم يعني نحكي عن التفاصيل لوح اللي فيها حجم الحجارة مستعملة سنتيمتر مربع اي يكون حجم كبير شوية مقارنة بما يستعملوه في اليوم في دار الجم يستعملوا موزاييك وهي الحجارة والرخام الذي يقل سمكها على 3 مليمتر هذا الحجم يمكننا أن نكون أكثر دقة الفسيفساء فن التلاحم والتشابك هو ترجمة لفلسفات حضارية وثقافية امتدت على مدى عصور مختلفة وتناقلتها أجيال متعاقبة حافظت جميعها على بعده الفني المميز وإن اختلفت دلالاته الفسيفساء هذه الحرفة توارثناها منذ القدم إلى اليوم بمدينة الجم بطبيعة الحال مرت بالعديد من المراحل منذ العهد الروماني كانوا يزوقوا بها المنازل وكانوا يؤرخون بها مشاهد الصيد ويؤرخون بها أهم ما يعيشون في الحياة اليومية الرومانية لتكون يفتخرون بها علية القوم وكبار القوم اليوم أصبحنا نستعمالها من خلال توظيفها في الديكورات من خلال استعمالها في الخط العربي إذا قيل في رواج على مستوى الأسواق الخليجية خاصة ذات قيمة للخط العربي إنتاج لوحات فسيفسائية قد يتطلب من الحرفي قضاء أسابيع وأشهر أحيانا لإتمامها تشذيب الحجارة وترصيفها واختيار الألوان المناسبة تفاصيل تولد عبرها لوحات بتناغم بصري فريد بتأمل اللوحة عن قرب تكتشف دقة التفاصيل والترتيب الذي يعكس جهدا وصبرا كبيرين من صانعي اللوحة أما بالابتعاد عنها فيبدو الرسم باكتمال أبعاده آسرا ومدهشا ملاحظة من واقع التجربة يسوقها المشرف على هذه الورشة الفنية مفادها أن الفتيات والنساء أكثر صبرا من الرجال وأكثر قدرة على تحمل قضاء ساعات طويلة بتشكيل لوحة فسيفسائية تضم تونس بمتاحفها التاريخية المتعددة واحدا من أهم كنوز الفسيفساء في العالم خاصة في مدن دكة وباردو والجلمة حيث توجد مجموعات فسيفسائية نادرة تعد دليلا على ثراء الموروث الحضاري في البلاد قديما كانت اللوحات الفسيفسائية شكلا من أشكال التوثيق لحياة الحضارات والشعوب واليوم يتواصل هذا الفن بابتكارات وإضافات جديدة نجحت في الحفاظ على صورته كواحد من أهم الروافد الثقافية والحضارية في تونس ميساء الفطناسي الجزيرة الجم تونس