مؤتمر دولي في لندن لمناقشة قضايا الصومال

10/05/2017
الأمن والإصلاح السياسي وتعزيز الاقتصاد في البلاد من أهم القضايا التي يتناولها على مدى يومين المؤتمر الدولي بشأن الصومال المؤتمر الذي يشارك فيه رؤساء الدول والحكومات لشرق إفريقيا والدول المانحة إلى جانب ممثلين عن المنظمات الدولية يهدف إلى مناقشة السبل الكفيلة بتفعيل دور المؤسسات في مجال التنمية السياسية والاقتصادية وبناء جيش صومالي قادر على حفظ الأمن علاوة على إدخال إصلاحات دستورية تكون أكثر فاعلية وتهيئة بيئة مناسبة لإجراء انتخابات مباشرة بحلول عام 2020 الصومال في حاجة إلى مؤازرة في مجال السياسة والاقتصاد ولتحقيق ذلك يتعين المشاورة مع الدول الصديقة الداعمة نحو أربعين دولة ستشارك في مؤتمر لندن وسيتوقع الصومال شراكة جديدة مع المجتمع الدولي مؤتمر لندن يأتي في وقت تواجه فيه الحكومة الجديدة عدة تحديات تتصدرها المعضلة الأمنية المتمثلة في الهجمات التي تنفذها حركة الشباب على المواقع الحكومية في أكثر من منطقة وكذلك الأزمة الإنسانية نتيجة الجفاف الذي بسببه بات نصف سكان البلاد بحاجة إلى مساعدات إنسانية وتعلق الحكومة آمالا على نتائج المؤتمر لمساعدة الصومال على تجاوز أزماته الراهنة سنضع أمام الدول المانحة احتياجات الصوماليين الأمنية والسياسية والإغاثية وأملنا كبير في أن يحقق النتائج المرجوة في مساعدة الصومال في تحسين الأمن وإنجاح خطط الحكومة الرامية لنقل البلاد إلى انتخابات مباشرة ويرى كثير من المراقبين أن مؤتمر لندن يشكل أملا لدعم الصومال في تخطي مشاكله الراهنة خصوصا إذا ما أوفى المانحون بتعهداتهم والتزم الصومال بمحاربة الفساد مع أن الصومال انتخب أخيرا حكومة جديدة ذات دعم شعبي فإننا نأمل أن المؤتمر سيكون لصالح الجهود الرامية لإعادة بناء مؤسسات الدولة المنهارة مؤتمرات كثيرة عقدت خارج وداخل البلاد لإيجاد الحلول الناجعة للأزمة الصومالية لكن توصياتها بقيت وعودا لم تغير من واقع البلاد شيئا لذلك يتمنى الصوماليون أن يساهم مؤتمر لندن في حل مشاكلهم ولو جزء منها عمر محمود الجزيرة مقديشيو