عائلة دوابشة ترفع دعوى تعويض ضد إسرائيل

10/05/2017
تخطوا عائلة دوابشه خطوة متقدمة لإدانة إسرائيل بالجريمة التي اقترفت في حقها قبل نحو عامين لا تصبو العائلة من وراء دعوى التعويض إلى تحقيق مكسب مادي بقدر ما تسعى إلى تحميل إسرائيل كدولة احتلال المسؤولية عن جريمة حاولت جاهدة التنصل منها منذ اليوم الأول نحن نريد أن تعترف إسرائيل بأن هذه العملية اللي حدثت في دوما ضد عائلة الدوابشة هي عملية إرهابية وأن تتحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن تبعات ونتائج هذه العملية الإرهابية حيث عرض علينا تعويض مبلغ ضخم لكن تحت بند عدم المسؤولية رفضنا رفضا قاطع فقد فصلت الدعوى الأسباب التي أدت إلى وقوع الجريمة ابتداء من مسؤولية إسرائيل الأمنية على المنطقة جيم التي تقع قرية دوما ضمنها وبصفتها الجهة التي رعت المشروع الاستيطاني ونمت البؤر الاستيطانية التي خرج منها منفذ الجريمة وكانت مقرا للتخطيط والرصد فضلا عن تقصيرها في تنفيذ اعتقالات استباقية ضد المستوطنين المتطرفين وقادتهم والتقاعس عن لجم اعتداءاتهم المتكررة على ممتلكات الفلسطينيين القانون الدولي أقر في مسؤولية الدولة المحتلة بحماية الأشخاص المدنيين الذين يقعون تحت الاحتلال فإسرائيل خالفت القوانين الدولية جملة وتفصيلا وقعت الجريمة في آخر يوم من شهر تموز يوليو عام 2015 حين ألقى مستوطن زجاجة حارقة على منزل عائلة دوابشة وهم نيام فاستشهد الرضيع علي على الفور ولحقه والداه سعد ورهام متأثرين من آثار حروق من الدرجة الثالثة أما الطفل أحمد الناجي الوحيد فخضع لعلاج مكثف من حروق خطيرة هددت حياته لن تعيد دعوى تعويض ضحايا الجريمة ولن تخفف من مأساة العائلة لكنها تشكل لائحة اتهام ضد إسرائيل التي تمضي في إنكار مسؤوليتها عن الجريمة كدولة احتلال وتسعى لإبقائها في إطار العمل الفردي إلياس كرام الجزيرة تل أبيب