صحفيون سودانيون يشكون تضييق الحكومة عليهم

10/05/2017
أن تبدأ عملك وأنت محاطا بقيود الرقابة وربما بمصادرة ما تكتب أو أن تتلقى استدعاء من السلطات للتحقيق معك هو ما قد يحدث لكان كتبت عما تعتبره الحكومة خطوطا حمراء هكذا يحكي لنا الصحفي السوداني يوسف الجلال عن واقع عمله فيوسف الذي يعمل بإحدى الصحف السياسية ذائعة الصيت هنا منع ما قاله من النشر عدة مرات ولم ينج من تحقيقات الأجهزة الأمنية أنا وغيري في السودان يبدو كما اننا لست جزءا من محيطه الحرية الصحفية لا نتمتع بالقدر الكافي للحرية نعيش تعقيدات كثيرة العالم يحتفي بالعالم باليوم العالمي لحرية الصحافة نحن نعيش ونحتفي لكن في ظل ظروف بالغة التعقيد هذا الواقع الصحفي المعقد كان محورا لأحد أبرز نقاشات المشاركين في ندوة إقليمية لرصد الانتهاكات وبحث سبل الحماية سعيا للحد من ظواهر التضييق والانتهاكات التي تحفل بها البلدان العربية عندما ننظم مع هؤلاء الشركاء هذه الندوة نطمح أن نصل إلى آليات عمل فعالة في تعزيز حرية الصحافة وفي تعزيز حرية الرأي وفي تعزيز حرية الإعلام ما يزال امام السودان الكثير من الخطوات الواجب اتخاذها لتطوير القوانين واللوائح وتقليل الرقابة على الصحف بما يضمن استقلالها بعيدا عن التدخلات الحكومية أعتقد أن الصحفيين يتخوفون من نشر بعض المواضيع تحسبا للعواقب وهذه مشكلة كبيرة وإذ يتطلع العاملون في مجال الإعلام لبيئة مواتية حرة ومستقلة وتعددية تتزايد الانتهاكات ضد العاملين في هذا المجال ففي العام الماضي وحده بلغت حالات مصادرة الصحف في السودان أكثر من 60 كما تذيلت البلاد قائمة التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي تعده منظمة مراسلون بلا حدود في ظل المصادرة والتضييق على الحريات وفر الإعلام الرقمي للصحفيين منصة لا قيود للنشر فيها ولا حدود فما يمنع من النشر أو يصادر يجد طريقه إلى هذه الوسائل التي أضحت الأقرب إلى أيدي الناس والأكثر انتشارا أحمد الرهيد الجزيرة الخرطوم