الاحتلال يستعرض أمام تلاميذ عملية تحاكي قتل "فلسطيني"

10/05/2017
لا تجزع ستسمعون صوت إطلاق النار لكن هذا سيكون جزءا من التدريب من هذا التدريب هكذا أمام تلاميذ إسرائيليين في الصفوف الدنيا تستعرض الشرطة الإسرائيليه إعدام شخص يؤدي دور فلسطيني يسمونه هنا مخربا يحدث ذلك في فعالية لتعريف هؤلاء التلاميذ على عمل الشرطة في إحدى البلدات الإسرائيلية فيعبر بعض أهاليهم عن امتعاضهم من مناورة لا تلائم أعمار أطفالهم يقلق إذن من يعيشون شمال تل أبيب من سماع أطفالهم لصوت رصاص وهمي وهم من لم يؤرقهم يوما إطلاق نار حقيقي على الفلسطينيين أمام أطفالهم بل على أطفالهم لا ولم تؤرقهم نيران أشعلها المستوطنون فأحرقوا الطفل محمد أبو خضير حيا ولا صوت صراخ الطفل أحمد دوابشة وهو يبكي ألم حروق جسده وألم فراق والديه وشقيقه أيضا بنيران المستوطنين تكررت مشاهد أطفال مستوطنين يتدربون على قتل الفلسطيني وباتت هذه الصور مفخرة لأجهزة الأمن الإسرائيلية هنا حدث نظمته وزارة الأمن الداخلي فيه يصبح مشهد كلاب تهاجم فلسطينيا أمرا ترفيهيا للأطفال لكن من يكترث لا أحد فقد صنف أطفال المستوطنين أنفسهم أسيادا للعرب العبيد كما يقول أحدهم هنا وصنفهم العالم محاربي إرهاب ولعل هذه الكلمة باتت هي السحر فهنا ورغم كل شيء يمد الفلسطيني يده للسلام فيسخر منه رئيس حكومة إسرائيل ويهزأ من وثيقة حركة المقاومة قائلا إن حماس فعليا تغسل أدمغة الأطفال الفلسطينيين وتشجعهم على تنفيذ عمليات انتحارية لكن فعليا يتحدث نتنياهو عمن اغتالت إسرائيل طفولتهم ويعيشون يوميا اعتقالات وتنكيلات وإعدامات يتمنون لو كانت وهمية لكنها كلها حقيقة ولا تدريب فيها سوى الألم الفلسطيني وصبره نجوان سمري الجزيرة القدس الغربية