فرنسا تعلن مقتل مسلحين بغارات في مالي

01/05/2017
في عملية مفاجئة تقول القوات الفرنسية المنتشرة في مالي إنها قتلت او أسرت أكثر من عشرين مسلحا أو ما تصنفهم على أنهم إرهابيون ووفق وزارة الدفاع الفرنسية فقد نفذت العملية في إحدى غابات مدينة غاو قرب حدود مالي مع بوركينا فاسو بمشاركة قوات جوية وبرية ورغم اختصار البيان العسكري الفرنسي على تفاصيل مختصرة فإن العملية لها أبعاد أخرى فهي تأتي بعد أيام من تصويت البرلمان في مالي على تمديد حالة الطوارئ لمدة ستة أشهر كما سبق هذا القرار فقدان كتيبة الهندسية التابعة للقوات الفرنسية المنتشرة في جنوب شرق مالي لأحد جنودها الشهر الماضي بعد اشتباك مع مسلحين قالت إنهم إرهابيون دون تحديد جهتهم أو فصيلهم مواقع أخرى في أطراف مالي وتحديدا عند حدودها مع بوركينا فاسو شهدت حوادث متفرقة نهاية العام الماضي أودت بحياة جنود ومدنيين تدهور الملف الأمني مؤخرا على تلك الأراضي حيث تنتشر قوات فرنسية قوامها ثلاثة آلاف جندي منذ أربع سنوات طرحت تساؤلات مجددا عن حقيقة التدخل الفرنسي ذلك التدخل فسر عام 2013 لحظة إعلان الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند بدء عمليات عسكرية هناك بأنه محاولة للحفاظ على نفوذ بلاده في مالي التي خرجت من مظلة الاستعمار الفرنسي عام 1960 لكن فرنسا تنفي هذا الطرح وتقول إن تدخلها في مالي يهدف إلى مكافحة الإرهاب الذي يهدد غرب إفريقيا بالكامل وإعادة وحدة أراضي الدولة وحماية أرواح ستة آلاف فرنسي يقيمون في مختلف أراضيها حاليا