هذا الصباح-قرغيزستان تحافظ على تقاليدها عبر القرون

30/04/2017
بتعددها العرقي ظلت مرتعا لقبائل البدو الرحل ممن استوطنوا ربوع آسيا الوسطى فالقرغيز الذين ترجع أصولهم إلى الأعراق التركية شبوا كغيرهم من شعوب البادية على تعلم فنون القتال مع كثرة الهجمات التي كانوا يتعرضون لها من قبل الغزاة المغول خاصة ومحاربي الممالك المجاورة من أجل الحفاظ على بقائهم وسيطرتهم على أراضيهم التي كانت تسلب منهم حينا أو يسترجعوها ويوصلونها بأراض أخرى يحتلونها أحيانا أخرى حسن ترويضهم للخيول كان من أهم الوسائل التي ساعدتهم على الظفر بأعدائهم كما انطلق الرجال على ظهورها للصيد وأخذ الحليب واللبن منها إضافة إلى تناول لحومها بشكل شائع وطبيعي ولهذا ارتبطت الخيل بشكل وثيق بحياة القيرغيزي وتاريخهم وتعد آسيا الوسطى بحسب الروايات التاريخية من أولى مناطق العالم ترويضا للخيول المتوحشة وتتحدث الأرقام عن وجود نحو مليون ونصف المليون حصان في ربوع قيرغيزيا حظيت تلك البلاد منذ القدم بموقع إستراتيجي حيث ضمت مدينة أوش أقدم مدن العالم البازار الأكبر الواقعة على الخط الرئيسي لطريق الحرير الشهير الذي سلكته قوافل التجارة بين آسيا وأوروبا مراجع المخطوطات القديمة للمؤرخين الصينيين تقول إن تاريخ الشعب القرغيزي يمتد لأكثر من 2000 عام قبل الميلاد وقد شارك أجدادهم في بناء سور الصين العظيم فهي أرض مشبعة بالتاريخ مثقلة بالأساطير والحكايات والعجائب على طول رحلتنا بين ربوعها كنا نشعر بأن الأرض التي نسير عليها والجبال التي تحيطنا من كل جانب تريد أن تنطق بما شهدت عليه من حملات الغزاة والمستعمرين وجيوش الممالك القديمة التي مرت من هنا التاريخ قد سجل ان أراضي قرغيزيا كانت محطة شهيرة لقوات الاسكندر الأكبر التي عسكرت بها خلال رحلته الشهيرة إلى الهند وشهدت أيضا عديد الغزوات والمواقف لإمبراطوريات عدة طيلة الرحلة لم تتوقف آثاره المغول التي تركتها حملة جنكيزخان وتيمورلنك عن شغلنا بقصصها الغريبة لما سمعناه وشاهدناه العديد من القرغيز اليوم يسمعون عن تاريخ أجدادهم من البدو الرحل في الأزمنة الغابرة الذين سقوا تلك الأرض بدمائهم دفاعا عنها لكنهم لم يبلغوا في تخيلهم مشاهد تلك التضحيات وهذا المكان النائي بين جبال الشمال يشهد على حكاية عجيبه يقول المؤرخون إن تيمورلانك قبل أن يمر على هذا المكان طلب من جنوده أن يحضر كل منهم معه صخرة ويبقيها في هذا المكان ثم يذهب إلى الحرب وعندما يقوم كل جندي باسترجاع سخرته مرة أخرى وأعداد الصخور المتبقية في هذا المكان هي دلالة على أعداد القتلى الذين هلكوا في تلك الحرب ببساطة كل حجر من هذا يرمز إلى نفس جند مغولي وواصلت جحافل المغول المسيرة لتغيير خريطة الإمبراطوريات والخانات جغرافيا وبشريا لكن القرغيز ظلوا محافظين على تقاليدهم عبر القرون متشبثين بأصولهم 40 قبيلة وعشيرة تركيا كانت بتوحدها أقوى بكثير من أن تتفكك او ان يسلب ارث أجدادها بلا رجعة صمودهم أمام حاملات الغزاة استحقوا معه التفرد بامتلاك موطنهم الذي يعد واحدا من أجمل بقاع الدنيا غادرنا المكان وقرغيزيا الساحرة وظلت لوحات الجمال الصارخ التي صادفتني على مدار رحلتي في ربوعها أجمل مكافأة جمال أعجز النفس في الإجابة عن سؤال تكرر داخلي مرارا كيف إذن ستكون فراديس السماء طارق الأبيض الجزيرة