هذا الصباح-جدة.. أول دفعة لطالبات الإنتاج الإعلامي

30/04/2017
في هذا الفيلم التجريبي تروي أحلام يومياتها وتقدم رؤيته للحياة كشابة في مقتبل العمر هذا العمل هو مشروعه الدراسي في قسم الإنتاج الإعلامي والرقمي في جامعة للفتيات بجدة فلأول مرة في السعودية يمكن للطالبات دراسة الإخراج والإنتاج السينمائي أكاديميا اليوم هو موعد تخرجه طالبة برسم تلك التخصصات واتفقنا مع التجريب والتدريب صناعة الفيلم السينمائي وقد تضمن حفل التخرج عروضا لأعمال هؤلاء الفتيات التي أنجزت في صيغة أفلام قصيرة تتراوح بين الرسوم المتحركة والوثائقية على مدار أربع سنوات تدرس الفتيات في هذا القسم فنون السينما والإنتاج الإعلامي والرقمي جامعة عفت وحدها في البلاد التي تدرس هذا التخصص عفت وزوجها الملك الراحل فيصل كان من الداعمين الأوائل لمسيرة تعليم المرأة في السعودية واليوم تكمل إبنتها لولوة الفيصل المسيرة من خلال تشجيع ودعم هؤلاء الفتيات لتمكينهن في المجتمع أصبح حراك السينما في السعودية لافتا في السنوات الأخيرة لكن تحويله إلى صناعة احترافية يفتقد حسب مراقبين التأسيس الأكاديمي وصالات العرض ربما تكون الفرصة الآن أسهل لهؤلاء الفتيات من ذي قبل فالنشاط السينمائي المتزايد في المهرجانات المحلية والإقليمية والانفتاح النسبي على نشاطات الترفيه علامات على بدء انطلاقة قريبة لهذه الصناعة عبد الله الزبيدي الجزيرة