ترمب يتعهد بمحاربة "الإرهابيين الإسلاميين" ويهاجم الإعلام

30/04/2017
وسط حشد من أشد مؤيدي في بنسلفانيا احتفى دونالد ترامب مرور مئة يوم على رئاسته بأن عدد ما وصفها بالإنجازات مثل توظيف نصف مليون أميركي وسعيه إلى خفض الضرائب وتوقيعه على نحو ثلاثين قرارا رئاسيا لم ينفذ سوى جزء يسير منها خارجيا تعهدت بتكثيف العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة وبمحاربة ما وصفه بالإسلام المتطرف لقد اتخذت إدارة خطوات تاريخية لتحسين عملية التفتيش والتحقق من أولئك الذين يسعون إلى الحصول على تأشيرات لدخول أميركا دعوني أقولها بوضوح سوف نبقي على الإرهابيين الإسلاميين المتطرفين خارج بلادنا ترمب هاجم الإعلام مجددا وصب غضبه على وسائل الإعلام بسبب تغطيتها السلبية لإدارته حسب وصفه وفيما كان الرئيس حيث ينظر إلى هذا الحفل الذي يحضره كبار الصحفيين والسياسيين ونجوم هوليوود على أنه احتفاء بالسلطة الرابعة وفرصة للصحفيين للتعرف عن كثب على شخص الرئيس إلا أن ترمب وكبار المسؤولين في إدارته اختاروا المقاطعة بسبب العلاقة المتوترة بين الصحافة والبيت الأبيض على ما يبدو التوتر كان حاضرا أيضا في مظاهرة احتشد لها أمام البيت الأبيض جموع من الأميركيين المؤيدين للبيئة والمناوئين لترمب أعتقد أنه يتوجب على الأميركيين وشعوب العالم القيام بعمل ما ضده إنه غير مؤهل هو يخترق الدستور ويمزق العلم الأميركي وجد وقفي الجزيرة بنسلفانيا