أردوغان ينتقد تعاون أميركا والأكراد في سوريا

30/04/2017
تقدم ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية في محيط مدينة الرقة السورية مصادر للجزيرة قالت إن القوات التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية جل عناصرها باتت تسيطر على أكثر من نصف مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي بعد قتالها مع عناصر تنظيم الدولة تدور المعارك ضد تنظيم الدولة في الشمال السوري تحت مظلة التحالف الدولي وهي مظلة تشهد مؤخرا تشتت وعدم الانسجام بين أطرافها المتحالفة مع إشارات أميركية متزايدة لاستمرار التعويل على الطرف الكردي الوحدات الكردية التي تتقدم في الرقة تراها تركيا منظمات إرهابية لا يحق للولايات المتحدة الاستمرار في دعمها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتقد واشنطن مرارا لهذا السبب حتى في أيام أوباما أنا أصف هذا التصرف بأنه تقليد موروث من عهد أوباما وكما قلت مرارا فإننا سنضطر لتصرف منفردين وسنضطر للاستمرار في ما بدأناه في سنجار وكارتشييف التهديد التركي استند فيه أردوغان للضربات التي وجهتها بلاده قبل أيام لمواقع كردية في كل من الشماليين العراقي والسوري حتى وإن مزج تهديده بدعوة واشنطن للتعاون معه لجعل الرقة مقبرة لعناصر تنظيم الدولة كما قال لكن الرئيس التركي راغب ربما في توظيف ضربة قواته بكل تداعياتها التي لا تبدو بسيطة فلم تصل الإدارة الأميركية بعد إلى تعاطي حاسم قبولا أو رفضا مع الخطوة التركية التي أوقعت عشرات القتلى في صفوف الوحدات الكردية رغم ما أعلنته واشنطن من قلقها العميق وامتعاضها من عدم حصول أنقرة على موافقة التحالف مسبقا وفوق القلق والامتعاض زار القائد الأميركي لعمليات التحالف الدولي في سوريا مقر قيادة الوحدات الكردية في جبل كراتشك في الحسكة السورية حيث نزلت قذائف المقاتلات التركية كما أظهرت صور ما قيل إنها مدرعات أميركية بجانب سيارات للوحدات الكردية تنتشر في المناطق التي شهدت مناوشات بين تلك الوحدات والجيش التركي على الحدود السورية التركية ويتفاوت استقبال الأكراد لردود الفعل الأميركية إزاء خطوة أنقرة الأخيرة منهم من تقنعه الإجراءات الأميركية سالفة الذكر ومنهم من ينظر بحذر متزايد لأي تقارب تركي أميركي قد يدفعونهم ثمنه