تخطيط لإنشاء أطول أنبوب غاز طبيعي من إسرائيل لإيطاليا

03/04/2017
لم تعد إسرائيل دولة مستوردة للغاز الطبيعي ولم يعد الغاز المكتشف في المتوسط يخدمها للاكتفاء الذاتي فحسب بل ها هي تعلن من تل أبيب عن إنشاء أطول أنبوب في عمق البحر للغاز الطبيعي في العالم لتصدر فائض الغاز لدول أوروبية نثمن عاليا إمدادات الغاز في المنطقة كمصدر حيويا لنا إذ من شأنه أن يقدم مساهمة قيمة لاستراتيجيتنا بخصوص تعدد المصادر والسبل والموردين تجاهل المؤتمرون قضية تداخل الحدود البحرية بين إسرائيل ومصر ولبنان وغزة ورفض الوزير الإسرائيلي الإجابة عن سؤال حول سيطرة إسرائيل على حقول الغاز في المناطق المتنازع عليها لن أتحدث عن هذا الموضوع نحن جاهزون لحل أي خلاف من خلال الحوار لكن هذا ليس موضوعنا اليوم بحسب المخطط له فقد يستغرق العمل على مد الأنبوب من إسرائيل إلى إيطاليا ثماني سنوات لكن ثمة من يرى أن عوائق عدة ستواجه هذا المشروع هناك مشكلات عدة منها تقنية وأخرى مالية وهناك أيضا عوائق جيوسياسية منها روسيا التي يتعاظم دورها في مجال الطاقة الإقليمية ولغاية لها أن تنافسها إسرائيل في تصدير الغاز لأوروبا بعد أن وضعت إسرائيل يدها على حقول غاز عدة اكتشفت مطلع الألفية الثالثة في البحر المتوسط تحولت من دولة مستوردة للغاز إلى دولة مصدرة وقد شرعت أخيرا بتصدير الغاز إلى الأردن بل وتجري اليوم مفاوضات من أجل تصديره إلى مصر وهي التي استوردت الغاز من مصر لسنوات عدة لا حدود واضحة لإسرائيل في البر أو البحر ولا تختلف سياستها تجاه حدودها البرية عن حدودها المائية ففي كلتا الحالتين تنتهجه إسرائيل سياسة فرض الأمر الواقع واستغلال الموارد الطبيعية دون حساب أو اعتبار لحقوق دول الجوار بل وأصحاب الحق نجوان سمري الجزيرة تل أبيب