هذا الصباح-مهرجان شعبي لإحياء التراث بجنوب سلطنة عُمان

29/04/2017
يجتمع أهالي ولاية طاقة شيبا وشبابا في مهرجانهم السنوي يعملون بجد واجتهاد لاستقطاب الزوار لمشاهدة إبداعات أبناء هذه الولاية الواقعة جنوبي البلاد وهم يمارسون ألعابا شعبية تشتهر بها وأنشطة يومية يمارسها الناس في البحر والريف والجبل فهذا الربط بين الفئات الثلاث يوضح التكامل والتنسيق بين السكان من تواصل الحياة واستمرارها واستفادة الناس من هذه المنظومة المتناغم تشتهر الولاية برقصاته وفنونها الشعبية المختلفة كفن البرعة والشرح والزنوج والنانة ويشارك الصغار والكبار عادة في تأدية هذه الرقصات التي تصاحبها الطبول بأشكالها وأنواعها المختلفة وتؤدى هذه الفنون في السواحل والجبال والأرياف كما تستخدم اللهجات المحلية في الغناء ويهتم الأهالي أيضا بصناعاتهم التقييدية كالأواني الفخارية واللسعفيات والنسيج حيث ينتجون هنا ثم يعرضونها للبيع عوضا عن بعض المشغولات التراثية التي تلقى إقبالا من الجمهور الأجواء المعتدلة نسبيا في هذا الوقت يساعد الناس للخروج والاستمتاع بفعاليات المهرجان وقضاء وقت ممتع مع العائلة فعلى ساحل البحر تشاهد الألعاب الشعبية والأنشطة الترفيهية الأخرى التي تضيف جمالا إلى المهرجان حيث أنها تبهج الأطفال وتدعوهم إلى المشاركة كما تعرفهم في البيئات التقليدية وكيف يمارس سكان نشاطهم اليومي من رعي الإبل والأبقار والأغنام وصيد الأسماك وزراعة مختلف المحاصيل هذه الأنشطة كانت وما زالت مصدر خير ونماء لسكان عمان لذلك يحرص الناس على تربية أبنائهم وتثقيفهم من أجل الحفاظ على هذا التراث وتطويره في المستقبل أحمد الهوتي الجزيرة الطاقة جنوبي سلطنة عمان