كلاسيكو الأرض.. بهجة كتالونية وغضب ملكي

29/04/2017
بهجة كتالونية وغضب ملكي تناقض أشعل عرين ريال مدريد يوصف كلاسيكو الأحد الرابع والعشرين من أبريل نيسان بأنه الأكثر جمالا في تاريخ الليغا بمعنويات مهزوزة دخل برشلونة ملعب سانتياغو برنابيو فهو الخارج للتو صفر اليدين من دوري أبطال أوروبا مزهوا دخل النادي الملكي فقد كان متصدرا الدوري الإسباني وحاجزا مقعده في المربع الذهبي لكن هذه الأجواء بين البلدين اللدودين لم تدم طويلا 92 دقيقة حبست فيها الأنفاس كانت كفيلة بتغيير الأحوال وخلط الأوراق نصر خاطف وقاتل في الثواني الأخيرة من المباراة انتزعه من بين براثن الميرينغيز كان الفضل فيه لأيقونة النادي الكتالوني لليونيسيف فهو من افتتح التسجيل للبارزاني وعلى غفلة وضع آخر أهداف لكلاسيكو موقعا على نصر ثمين أنقذ به فريقه الجريح وهذا الهدف القاتل هو الخمسمائة للرقم عشرة الكتالوني 576 مباراة كان لليغيا نصيب الأسد منها وكذا بكلاسيكو الأرض فإن كل لحظاته مشبعة بالتفاصيل من أبرزها في الدقيقة الثامنة والسبعين تعرض سيرجيو راموس نجم دفاع وقائد ريال مدريد للطرد المباشر مبقي الملكي بعشرة لاعبين فقط ومباراة الكلاسيكو هي الثالثة في مشوار زين الدين زيدان مع ريال مدريد والأولى لزيزو على أرض برنابيو كما أنها ستكون الأخيرة لمدرب البارثا لويس إنريكي وهذا الفوز هو التاسع والستين لبرشلونة مقابل 72 لريال مدريد 33 تعادلا في 174 مباراة جمعتهما في الليغا