طالبان تتوعد بفصل جديد من الهجمات في الربيع

29/04/2017
ينتظر أهالي ولاية لغمان شرقي أفغانستان ظهور زعيم الحزب الإسلامي غول بادين حكمتيار الغائب عن المشهد الأفغاني منذ عشرين عاما يصل إلى أفغانستان المنافس التقليدي لحركة طالبان بعد عملية مصالحة استغرقت سنوات طويله أدعو حركة طالبان إلى العمل سويا من أجل السلام والأمن في أفغانستان أمد يدي نحوهم بكل إخلاص وأتوقع أن نبدأ مسيرة السلام من هذه المدينة لأن الشعب يريد إنهاء الحرب وهذا مطلبهم الأساسي لكن حركة طالبان الأفغانية أعلنت قبل وصول حكمة يار بيوم واحد عمليتها الربيعية منصوري نسبة إلى زعيمها الراحل الملا أخطر منصور الذي قتل في غارة أميركية داخل الأراضي الباكستانية العام الماضي دخلت الحركة هذه السنة وقبيل بدء فصل الربيع في تحالفات جديدة بإمكانها تغيير مسار الحرب في هذه البلاد التي أنهكتها المعارك والأزمات طيلة أربعة عقود هذا الربيع اختارت الحكومة سياسة تعد الأولى من نوعها مؤداها أنها لن تبقى مكتوفة اليدين وسترد على تهديدات حركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية بالسلاح نشجع طالبان على الجلوس إلى طاولة المفاوضات وهذه أولويتنا نحن مستعدون للحرب ورسالتنا لطالبان أن السلام هو الطريق الوحيد لتحقيق الأهداف السياسية ولن يستطيع أحد أن يكسب هذه الحرب بالوسائل العسكرية وحسب مراقبين فإن عدم إشارة بيان حركة طالبان إلى مشروع المصالحة مع الحكومة الأفغانية دليل على أنها ماضية في إستراتيجيتها العسكرية والهجوم على قاعدة شاهين العسكرية قرب مدينة مزار الشريف بصمة جديدة في الصراع الأفغاني المرير