القتل والنزوح أبرز مؤشرات معارك الموصل

29/04/2017
القتل والنزوح هما أبرز مؤشرات معارك الموصل التي دخلت شهرها الثامن دون حسم ورغم إعلان وقف العمليات لأكثر من مرة طلبا للتعزيزات العسكرية أو لتغيير الخطط فإن رئيس أركان الجيش العراقي له رأي مختلف 21 يوما فقط هي الأيام المتبقية لاستعادة كامل الموصل وكذلك يذهب وزير الدفاع العراقي في ذات الرأي ولكن بصيغة مختلفة إن شاء الله في أسرع وقت أنا الآن تكلموا وياي الأخوان القادة على الخطة المستقبلية لاستكمال الساحل الأيمن وإن شاء الله تكون خطة محكمة هذان التصريحان للحيالي والغانمي أثار عدة تساؤلات عن أسس الموقف والموعد القاطعين فهما يأتيان بعد ساعات من مطالبة الجهات الحكومية العراقية من الإدارة الأميركية توفير المعدات العسكرية لمعركة الموصل مطالب بدت ملحة في ظل أرقام كبيرة تتحدث عن قتلى من القوات الأمنية في الموصل تخطت حاجز ثمانية آلاف قتيل وإعادة هيكلة ألوية جديدة بعد خسارة تشكيلاتها المادية والبشرية الثنائية المطالب بالمعدات ومهلة استعادة الموصل النهائية أمر بدا غير متوافق مع التطورات اليومية للمعارك الجارية أيضا فأمس فقط قتل آمر اللواء الثامن عشر في الفرقة الخامسة التابعة للشرطة الاتحادية في معارك الجانب الغربي مع خسائر مادية في صفوف اللواء ذاته أما اليوم فقد سقط قتلى من المدنيين من سكان ذات الجانب في الموصل نتيجة الاشتباكات الجارية مع مسلحي تنظيم الدولة أما وزارة الهجرة العراقية فتقول إن أعداد النازحين من الجانب الغربي حتى الساعة بلغ حوالي ثلاثمائة ألف ولم تحدد أرقام من بقي ولكن شهادات الناجين من المعارك الفارين إلى مخيمات النزوح تتحدث عن أرقام كبيرة للمدنيين والمحتجزين تحت نيران القصف